يحتاج إلى جراحة عاجلة لاستئصال الورم

17.6 ألف درهم تنقذ حياة «سليمان» من سرطان المعدة

يعاني (سليمان - سوري - 41 عاماً) سرطان المعدة، ويحتاج إلى إجراء جراحة عاجلة لاستئصال الورم تبلغ كلفتها 17 ألفاً و600 درهم، لكن إمكاناته المالية المتواضعة لا تسمح بتأمين المبلغ، لذا يناشد أهل الخير مساعدته على سداد المبلغ لإنقاذ حياته.

وروى سليمان لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته مع المرض، قائلاً: «جئت إلى الدولة للعمل قبل خمس سنوات، وأقمت في الفجيرة مع أفراد أسرتي، وكانت حياتي طبيعية، لكن خلال الفترة الماضية أصبحت أشعر بآلام حادة في معدتي، دخلت على أثرها أحد المستشفيات في الفجيرة، حيث أجريت الفحوص والتحاليل الطبية».

وتابع: «بينت الفحوص أني مصاب بسرطان المعدة، وتم تحويلي إلى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وخضعت مرة أخرى للتحاليل والفحوص، وتأكدت إصابتي بالمرض بمرحلة متقدمة».

وأضاف: «طلب الأطباء في بداية رحلة علاجي أن أجري جراحة لاستئصال الورم بكلفة قدرها 17 ألفاً و600 درهم، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، من بعدها سأخضع للعلاج الكيماوي كمرحلة ثانية بعد الجراحة مباشرة، علماً بأن لدي بطاقة تأمين صحي، لكن لا تغطي كلفة العملية الجراحية والعلاج الكيماوي، لأن تغطيتها محدودة جداً».

وأشار إلى أنه يعمل في إحدى المؤسسات الخاصة بالفجيرة، وبسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد تم إيقافه عن العمل وعدم صرف رواتب له وللموظفين في المؤسسة، «وهنا أصبحت حائراً في كيفية تدبير تكاليف علاجي، وإعالة أسرتي، ووضعي الصحي وصل إلى مرحلة متقدمة من تفشي المرض، وأحتاج إلى إجراء الجراحة بأقرب وقت ممكن كمرحلة أولى في العلاج، وبعدها سيتم تحديد كلفة العلاج الكيماوي الذي أحتاجه والجرعات التي سيقررها الأطباء لي لاحقاً».

وأكد سليمان أنه طلب الحصول على المساعدة من جمعيات ومؤسسات خيرية، ولم يجد أي ردّ حتى الآن.

وقال: «أنا المعيل الوحيد لأسرتي، وأسكن في شقة مع إخواني، يبلغ إيجارها السنوي 29 ألف درهم، فضلاً عن الأقساط الدراسية لأبنائي، ورغم المرض أحاول تدبير المصروفات الحياتية ومتطلباتها في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، وأناشد فاعلي الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي وإنقاذي من المرض بسداد مبلغ العملية الجراحية».


تقرير طبي

يشير التقرير الطبي الصادر عن مدينة شخبوط الطبية إلى أن «المريض يعاني إصابته بسرطان المعدة، ونظراً لوضعه الصحي الحرج، ووصول المرض إلى مرحلة متقدمة، فإنه يحتاج إلى إجراء عملية استئصال الورم في المرحلة الأولى للخطة العلاجية التي وضعت له من قبل الطبيب المعالج، وبعدها سيتم تحديد جلسات العلاج الكيماوي التي يحتاجها بعد الانتهاء من العملية الجراحية».

طباعة