خضعت لإجهاض أنقذ حياتها

«إلينا» تحتاج إلى 9748 درهماً فاتورة عملية جراحية

فقدت «إلينا» جنينها الأول في عملية إجهاض عاجلة لإنقاذ حياتها بعدما توقف نبض الجنين داخل رحمها، في الشهر الخامس من الحمل، ورغم حزنها الشديد على الجنين الذي مات قبل أن يرى النور، وجدت المرأة نفسها في مشكلة جديدة بعدما اكتشفت أن التأمين الصحي الخاص بها لا يغطي كلفة عملية الإجهاض، وباتت مطالبة بسداد مبلغ 9748 درهماً لمستشفى العين، كلفة عملية الإجهاض والإقامة في المستشفى لمدة يوم ونصف اليوم، ووضعها المالي وظروفها الصعبة تحول دون سداد المبلغ منذ شهر ديسمبر الماضي، مناشدة أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها في سداد فاتورة المستشفى المتراكمة عليها.

وأكد التقرير الطبي أن المريضة حضرت إلى المستشفى تعاني نزفاً (متقطعاً)، وارتفاعاً في درجة الحرارة، وكشفت الفحوص والتحاليل وفاة الجنين داخل رحم الأم، لذلك قرر الأطباء ضرورة إجراء عملية إجهاض، لإنقاذ الأم.

وروت (إلينا - فلبينية - 30 عاماً) قصتها لـ«الإمارات اليوم» قائلةً، إنها «أصيبت بنزف متقطع خلال يومين متتاليين، لذلك توجهت في اليوم الثاني إلى مستشفى العين لإجراء الفحوص والتحاليل المعتادة خلال فترة الحمل، وأخبرها الطبيب المعالج لحالتها بأن الجنين توقف نبضه وحركته، ما سبب لها نزفاً داخلياً، وطلب ضرورة إجراء عملية إجهاض عاجلة حرصاً على حياتها».

وتابعت «إلينا»، التي تقيم في مدينة العين، أنها تعمل ممرضة خاصة في أحد المنازل لتقديم الرعاية الصحية لرجل مُسن طريح الفراش، موضحة أن هذا الحمل الأول لها، بعد ثلاث سنوات من الزواج.

وأكدت أنها كانت سعيدة وفرحة للغاية عندما أخبرها الطبيب بحملها الأول، وأخبرت جميع أفراد أسرتها في بلدها الفلبين بأنها ستصبح أماً عن قريب، وكان زوجها يأتي إلى الدولة لزيارتها أثناء فترة إجازتها السنوية، وعندما سمع خبر الحمل قرّر تمديد فترة بقائه في الدولة ليقدم لها الرعاية والاهتمام أثناء فترة حملها وأن يقف إلى جانبها.

وأضافت أنها «كانت حريصة على الذهاب إلى مستشفى العين للمتابعة وعمل التحاليل والفحوص أثناء فترة الحمل، وكانت نتائج التحاليل والفحوص ووضع الجنين جميعها مطمئنة، لكن في أحد الأيام أثناء قيامها في خدمة مريضها (المسن)، رفعت أدوات ثقيلة بطريق الخطأ، وبعدها شعرت بآلام حادة في الظهر، وبعد مرور ساعات أحست بوجود نزف بشكل متقطع».

وتابعت «إلينا» أنها «لم تعطِ الأمر أية اهتمام، حيث قرأت سابقاً في المواقع الإلكترونية وصفحات الإنترنت أن من الطبيعي إصابة الحامل بنزف بسيط أثناء فترة الحمل، لكن الوضع تغير في اليوم الثاني، وشعرت بتعب شديد وآلام في البطن، وتزايد حدة النزف، وصادف اليوم نفسه الذي يجب مراجعة الطبيب لإجراء التحاليل والفحوص في الشهر الخامس من الحمل».

وأضافت أنها «أخبرت الطبيب المتابع لحالتها أنها تعاني نزفاً متقطعاً وآلاماً في الظهر والبطن، فأخبرها الطبيب بضرورة إجراء أشعة وأخذ عينة من الدم، وبعد ظهور نتائج الفحوص أخبرها بأنها تعرضت لإجهاض الجنين».

وقالت «إلينا» بنبرة حزن إنها لم تصدق في بداية الأمر خبر توقف نبض الجنين، وطلبت من الطبيب معاودة إجراء الأشعة، وأكد لها الطبيب وفاة الجنين، فوقع الخبر كصدمة عليها، بعدما فقدت جنينها الأول، بعد فترة حمل دامت خمسة أشهر.

وأضافت أن الطبيب المعالج نصحها بضرورة إجراء عملية إجهاض الجنين، في اليوم التالي، حتى لا تتعرض حياتها للخطر، وتستطيع مواصلة حياتها والخروج من صدمتها والحالة النفسية التي قد تصيبها أثناء تلك الفترة، حيث تم إجراء العملية في اليوم التالي، وإجهاض الجنين وبقيت في المستشفى لمدة يوم ونصف اليوم، حتى تحسنت حالتها الصحية وتم السماح لها بالخروج من المستشفى.

وأوضحت أن التأمين الصحي الذي لديها، لم يغطِ عملية الإجهاض، التي بلغت كلفتها 9748 درهماً، وهذا المبلغ جعلها تقف عاجزةً عن السداد، كونها تعمل براتب 3000 درهم، تدفع منه 800 درهم شهرياً إيجار المسكن وترسل جزءاً منه إلى أهلها في الفلبين.

وأعربت عن أملها في أن تمتد إليها أيادي أصحاب القلوب الرحيمة من أهل الخير، لمساعدتها على سداد المبلغ المتراكم عليها.


توقف نبض الجنين

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى العين، بأن إلينا (30 عاماً) حضرت إلى المستشفى، خلال شهر ديسمبر الماضي، في الموعد المحدد لها، لإجراء الفحوص اللازمة والتحاليل الشهرية أثناء فترة الحمل، حيث كانت تعاني آلاماً شديدة في الظهر ومنطقة البطن، ونزفاً متقطعاً يكون خفيفاً في البداية ويزداد في ما بعد، وشعوراً بالتعب والضعف، مع ارتفاع في درجة الحرارة.

وتابع التقرير، الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أنه بعد إجراء جميع الفحوص والتحاليل المخبرية، تبين توقف نبض الجنين تماماً وكذلك توقف حركته بشكل كلي داخل رحم الأم، من دون معرفة السبب الرئيس الذي أدى إلى توقف وصول الأوكسجين إلى الجنين، والذي تسبب في توقف نبضات القلب، لذلك قرر الأطباء ضرورة إجراء عملية إجهاض، للمحافظة على حياة الأم.


• «إلينا» تعمل براتب 3000 درهم، والتأمين لا يغطي نفقات الجراحة.

طباعة