متبرّع يسدّد المبلغ المتبقّي من كلفة علاج مريض سبعيني

سدّد متبرّع المبلغ المتبقي من كلفة علاج المريض (محمد)، وهو 5000 درهم، وكان متبرّعان قد تكفلا بسداد 15 ألف درهم من المبلغ الإجمالي (20 ألف درهم).

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل المبلغ إلى حساب المريض في المستشفى.

وأعرب (محمد) عن سعادته البالغة وشكره العميق للمتبرع، مثمّناً وقفته معه في ظل معاناته، مشيراً إلى أن «هذه المبادرة ليست غريبة عن شعب الإمارات، فهو دائماً سبّاق في مدّ يد العون لكل محتاج، خصوصاً المرضى».

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت قصة معاناة (محمد - 70 عاماً) بسبب عدم قدرته على تأمين كلفة علاجه، إذ يعاني أمراضاً مزمنة عدة، تشمل الضغط والمسالك البولية والقلب.

وبدأت معاناة (محمد) في السنوات الأخيرة مع أمراض القلب والضغط والمسالك البولية والبروتستاتا، وكان مواظباً على مراجعة مستشفى المفرق، حيث أجريت له أربع عمليات قسطرة. لكن صحته ساءت مجدداً في الفترة الأخيرة، واستدعت دخوله قسم الطوارئ في مستشفى المفرق، إثر ظهور مشكلات صحية في القلب. وبعد معاينة الأطباء لحالته، تبيّن أنه يعاني وجود ثقب في القلب، ويحتاج إلى عملية جراحية. كما أنه يحتاج إلى الأدوية، وإلى مراجعات مستمرة لمراقبة وضعه الصحي.

ووفقاً لمستشفى المفرق في أبوظبي، فهو يحتاج إلى مراجعات طبية مستمرة وأدوية، تبلغ كلفتها سنوياً 20 ألف درهم، إلا أن سوء أوضاعه المالية يحول دون شرائها، إذ كان يُعيله ابنه الوحيد، وهو عاطل عن العمل منذ فترة.

وكان (محمد) ناشد أهل الخير مساعدته على تسديد كلفة علاجه، حتى لا تسوء حالته الصحية أكثر.

ويعيش (محمد) مع زوجته وابنهما الوحيد، في غرفة يبلغ إيجارها 800 درهم شهرياً.

وقال الأب: «ظروفنا المعيشية صعبة ولا أعرف ما العمل، والظروف تزداد سوءاً، فيما أنا أحتاج إلى الأدوية».

طباعة