98 ألف درهم كلفة العملية الجراحية

متبرعان يتكفلان بعلاج «عبدالبصير» في هونغ كونغ

تكفل متبرعان بمساعدة الطفل (عبدالبصير) على سداد كلفة علاجه في أحد المستشفيات التخصصية في هونغ كونغ بـ98 ألف درهم، إذ تكفل أحدهما بدفع 53 ألف درهم، فيما تكفل الآخر بسداد 45 ألف درهم.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعَين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لتحويل المبلغ إلى حساب المريض، تمهيداً لإعادة تحويله إلى سفارة الدولة في هونغ كونغ، حتى تنسق بدورها مع إدارة المستشفى.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، في 13 من الشهر الجاري، قصة معاناة الطفل المريض بسبب عدم قدرة ذويه على التكفل بالمبلغ المطلوب لعلاجه، نظراً إلى تواضع إمكاناتهم المالية.

وأعرب والد الطفل عن سعادته البالغة وشكره العميق للمتبرعَين، مثمناً وقفتهما معه في ظل الظروف المالية والنفسية التي يمرّ بها.

ويعاني الطفل (عبدالبصير - ثماني سنوات - باكستاني) إعاقة بصرية، تتمثل في صعوبة النظر، وهو مرض وراثي سبق أن أصيب به شقيقه الأكبر، لكن ليس بالدرجة نفسها.

وأفاد تقرير طبي صادر من مستشفى راشد بأن المريض يعاني مشكلات في عينيه، وبأنه لم يخضع لأي جراحة سابقاً، وذكر أن الأطباء يرون أن هناك نوعاً معيناً من الجراحة يمكن أن يعيد البصر إلى عينيه، لكنّ هذا النوع من العمليات الجراحية المعقدة لا يتوافر إلا في المستشفيات الأوروبية أو أميركا الشمالية، مع ملاحظة أن حالته بدأت تتحسن في آخر سنتين.

ويروي والد (عبدالبصير) أن الأطباء اكتشفوا مشكلة طفله بعد ولادته بأربعة أشهر، حينما ذهب إلى أحد المستشفيات في باكستان للمراجعة الدورية، إذ تبين أن لديه مشكلة في النظر. توجه بعدها إلى مستشفيات خاصة عدة داخل الإمارات، قبل أن ينتهي به المطاف في مستشفى راشد، حيث أكدت معاينة الأطباء أنه يعاني من صعوبة في الرؤية ويحتاج إلى عملية جراحية معقدة لا تتوافر في مستشفيات الدولة.

وأضاف: «خاطبت مستشفيات عدة في الخارج، وتبين أن العلاج متوافر في أحد المراكز الطبية في هونغ كونغ، ولكن الكلفة تبلغ 98 ألف درهم، وهو مبلغ كبير جداً مقارنة بإمكاناتي المالية المتواضعة، إذ أعمل بإحدى الجهات الحكومية في دبي وأتقاضى 7400 درهم، أعيل بها أسرتي المكونة من أربعة أبناء وزوجة، وأسدد قيمة إيجار المسكن».

وتابع أن لديه طفلاً آخر عانى من المرض نفسه لكن بدرجة أقل، مضيفاً أنه نقله إلى أحد المراكز المتخصصة حيث أجريت له عملية تصحيح النظر، وتشافى تماماً، لافتاً إلى أن «حالة (عبدالبصير) تختلف عن حالة أخيه، إذ تستدعي تدخلاً جراحياً معقداً».


التقرير الطبي أكد أن «عبدالبصير» يعاني من صعوبة في الرؤية، ويحتاج إلى عملية جراحية معقدة لا تتوافر في مستشفيات الدولة.

طباعة