تعاني من سرطان في الدماغ

«محمد بن راشد الخيرية» ومتبرع يسددان بقية كلفة علاج «ماريا»

تكفلت مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية في دبي، ومتبرع، بمساعدة الشابة السورية (ماريا) بالمبلغ المتبقي من تكاليف علاجها الإجمالي، البالغ 210 آلاف درهم، إذ تكفلت المؤسسة بمساعدتها بمبلغ 50 ألف درهم، فيما تكفل المتبرع بسداد مبلغ 35 ألف درهم، بعد أن تكفلت جمعية الشارقة الخيرية، في وقت سابق، بسداد 125 ألف درهم.

وقال مدير مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية، صالح زاهر المزروعي، إن التبرع جاء من منطلق حرص المؤسسة على تقديم الدعم المجتمعي، وترجمة لسياستها في العمل الخيري الإنساني، إذ إن المؤسسة ارتأت تكفلها بعلاج (ماريا) التي تعاني من ورم سرطاني، وسيتم التنسيق مع الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الشأن.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعَين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع لحساب الدائرة، التي بدورها ستنسق مع إدارة مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة، وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، بتاريخ 18 من الشهر الجاري، قصة معاناتها من عدم قدرة والدتها على التكفل بمبلغ علاجها.

وأعربت والدتها عن شكرها للمتبرعين، ووقفتهم معها أثناء معاناتها، في ظل الظروف التي تمرّ بها، مشيرة إلى أن هذا التبرع ليس بغريب على شعب ومؤسسات الدولة، فهما سبّاقان إلى مد يد العون والمساعدة لكل محتاج.

والشابة السورية (ماريا - 15 عاماً) تعاني من إصابتها بسرطان الدماغ منذ أربع سنوات، وخضعت لثلاث عمليات جراحية في مستشفى راشد، ولكنها تحتاج إلى علاج إشعاعي بمبلغ 210 آلاف درهم، وجمعية الشارقة الخيرية تكفلت بمساعدتها بـ 125 ألف درهم، وتبقت 85 ألف درهم، وكانت تناشد من يساعدها على تكاليف علاجها.

وتروي والدتها قائلة: «أعيش في الدولة مع ابنتي منذ ست سنوات، وزوجي هجرني ويعيش في سورية، وتعاني من إصابتها بسرطان الدماغ، ما سبّب لها تشنجات ونوبات إغماء، وأدخلتها في بداية مرضها إلى قسم الطوارئ بمستشفى راشد، وتبين أنها في حاجة إلى عملية جراحية في الدماغ، وتم إدخالها إلى غرفة العمليات وأجريت لها عملية استئصال جزء من الدماغ، وبعد فترة وجيزة خضعت لعملية جراحية أخرى، ثم بعد شهر أجريت لها العملية الجراحية الثالثة لها، وبعد العملية طلب منا الأطباء إخضاعها لجلسات إشعاعية».

وأضافت: «أدخلت ابنتي إلى مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة، وتبين أنها في حاجة إلى علاج إشعاعي تبلغ كلفته 210 آلاف درهم، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي، إذ توجهت إلى جمعيات خيرية أملاً في أن أجد من يتكفل بالنفقات العلاجية، إذ تمت مساعدتها بمبلغ 125 ألف درهم من قبل جمعية الشارقة الخيرية، ولايزال المتبقي عليها 85 ألف درهم».

وأشارت: «أعتبر المعيلة الوحيدة لابنتي، وأعمل في تدريس الطلبة بالمنازل، وأحصل على مبالغ بسيطة، ولكن هذه الإمكانات لا تسمح لي بتدبير كلفة علاجها الباهظة، علماً بأنها متوقفة عن الدراسة منذ إصابتها بالمرض، وهي تعيش حاله نفسية سيئة».

3 عمليات جراحية

يشير التقرير الطبي الصادر من مستشفى دبي، إلى أن «المريضة تعاني من ورم سرطاني في الدماغ، وخضعت لثلاث عمليات جراحية في مستشفى راشد لاستئصال الورم، وحالياً بعد العمليات الجراحية تحتاج إلى علاج إشعاعي نظراً إلى حالتها الصحية».