كلفتها 15 ألف درهم

«أم محمود» تعاني فشلاً كلوياً وتعجز عن تجديد بطاقتها الصحية

تعاني (أم محمود - 72 عاماً) مرض الفشل الكلوي، وتحتاج إلى إجراء جلسات غسيل ثلاث مرات أسبوعياً، إضافة إلى إصابتها بأمراض مزمنة، منها داء السكري وارتفاع الضغط، وتحتاج إلى 15 ألف درهم لتجديد بطاقة التأمين الصحي الخاصة بها، وابنها عاجز عن تدبير المبلغ، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون لأمه ومساعدتها، حتى لا تتفاقم حالتها الصحية.

ويروي ابن المريضة لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة والدته قائلاً: «بعد وفاة والدي بجلطة دماغية عام 2000، وقع على عاتقي الكثير من المسؤوليات، وأصبحت أعيل والدتي، كوني الابن الوحيد الذي أعيش معها في المنزل، ولدي شقيقتان متزوجتان».

وأضاف «حضرت إلى الدولة في عام 2006، وحصلت على عمل بأحد المطاعم في مدينة العين براتب 6500 درهم شهرياً، وبعد مرور شهرين أحضرت والدتي للعيش معي، وبعد أن استقرت حالتي المادية والمعيشية تزوجت، وكانت زوجتي تساعد والدتي وترعاها».

وأضاف: «في عام 2018 شعرت والدتي بتعب شديد وصعوبات في النوم، ونقص في الشهية وحكة في الجسم، فاصطحبتها إلى أحد المستشفيات الخاصة القريبة من المسكن، حيث أجريت لها تحاليل وفحوص طبية، وأخبرني الطبيب بأنها تعاني ارتفاعاً في ضغط الدم، ما أدى إلى تراكم المواد الضارة وسوائل في جسمها، إضافة إلى انخفاض في الخصائص الوظيفية للكلى، ونصحني بالتوجه إلى مستشفى حكومي يتوافر فيه استشاريون لتشخيص حالتها بدقة».

وأشار إلى أنه اصطحبها إلى قسم الطوارئ بمستشفى توام في مدينة العين، حيث أعيدت لها جميع الفحوص الطبية، وأخبره الطبيب بأن والدته مصابة بفشل كلوي، ما أدى إلى فقدان الكلية لوظائفها، وتراكم كميات كبيرة من السوائل والمعادن والأملاح والفضلات داخل الجسم، ومكثت في المستشفى 20 يوماً لإجراء غسيل كلى.

وأضاف: «عندما بدأت حالة أمي الصحية تستقر، أخبرني الطبيب أن الحل الأنسب هو زراعة كلى، أو الغسيل ثلاث مرات أسبوعياً، والمتابعة المستمرة لوضعها الصحي من خلال ضبط مستويات ومعدلات ضغط الدم، وتجنب تناول أي أدوية طبية من دون استشارة الطبيب، لأن بعض الأدوية تسبب أضراراً للكلى وتدهوراً في وظائفها، واتباع نظام غذائي يتم من خلاله تناول كميات كافية من السعرات، والتوازن في الأملاح والسوائل».

وأوضح أن والدته كانت مواظبة على إجراء جلسات الغسيل الكلوي منذ ثلاثة أعوام، بسبب تغطية التأمين الصحي لكلفة الغسيل والأدوية المصاحبة، لكن خلال العام الجاري واجهت صعوبات في تجديد البطاقة الصحية، التي تبلغ 15 ألف درهم، وظروفي المعيشية وإمكاناتي المالية المتواضعة لا تسمح لي بتدبير المبلغ، مناشداً أهل الخير مساعدة أمه العجوز لمواصلة علاجها.


«أم محمود» تحتاج إلى إجراء ثلاث جلسات غسيل كلوي أسبوعياً.

 

 

 

طباعة