وفد «خيرية الشارقة» في بنغلاديش يفتتح مجمع أهالي الذيد الخيري

الزيارة تأتي ضمن خطة «خيرية الشارقة» في متابعة مشروعاتها. من المصدر

عاد وفد جمعية الشارقة الخيرية، برئاسة عضو مجلس إدارة الجمعية سلطان مطر بن دلموك، إلى أرض الدولة قادماً من جمهورية بنغلاديش، بعد زيارة عمل شهدت افتتاح وتفقد عدد من المشروعات الإنشائية، إلى جانب توزيع المكرمات العينية على الأسر المستحقة في القرى النائية، والتي تأتي ضمن مبادرات الجمعية لليوم الوطني الـ46 لدولة الإمارات.

«أهالي الذيد الخيري» يتضمن مـــسـجـــداً يـتـســــــع لـ 1200 مصلٍّ ومدرسة للتعليم الأساسي.

وقال بن دلموك إن الزيارة تأتي ضمن خطة الجمعية في متابعة مشروعاتها التي يتم تنفيذها والاطمئنان على سير العمل فيها، حيث تعد جمهورية بنغلاديش من أكثر البلدان التي تعمل فيها الجمعية، بهدف توفير الخدمات للمناطق النائية، مشيراً إلى أن أجندة الوفد تضمنت افتتاح مجمع أهالي الذيد الخيري في غازي بور، والذي يأتي ضمن مبادرات الجمعية لليوم الوطني الـ46 لدولة الإمارات، ويتكوّن من مسجد يتسع نحو 1200 مصلٍّ، ومدرسة للتعليم الأساسي تضم فصلين كبيرين، وأخرى للتعليم المتوسط تشتمل على خمسة فصول، ويدرس فيهما نحو 500 طالب مع سكن مخصص للطلبة الأيتام والقاطنين خارج المنطقة، إلى جانب مستوصف طبي مكوّن من ست غرف، لاستقبال المرضى، كما تم توزيع 1500 طرد غذائي على 1500 أسرة من سكان المنطقة.

وتابع أن الزيارة تضمنت افتتاح مسجد الرحمة بمنطقة ريشادي شيبالوني، ليغطي احتياجات سكان المنطقة، كما تم افتتاح مسجد وبئر بمنطقة رائلا شاتوريا، بينما تم افتتاح مسجد ومدرسة بمنطقة مومن شاهي، حيث يتسع المسجد نحو 190 مصلياً، بينما تتكوّن المدرسة من خمسة فصول لتدريس العلوم الإسلامية والطبيعية، وتغطي احتياجات الطلاب في 34 قرية مجاورة، كما تم توزيع طرود وكوبونات المواد الغذائية على 1500 أسرة من سكان المنطقة والقرى المجاورة لها.

وأعرب عن شكره لسفارة الدولة في بنغلاديش على ما قدمته من تسهيلات للوفد، ومكتب الجمعية في بنغلاديش على وجوده الدائم لحظة بلحظة مع الجمعية في جولاتها، مثمناً جهود المحسنين الذين بادروا إلى دعم مشروعات الجمعية، ما أسهم في وصول المكرمات إلى المستحقين، وتوصيل الدعم إلى المناطق النائية، لينعم سكانها بالسعادة والحياة الكريمة.