رسائل

حليب خاص

أنا سوداني، أقيم بدبي، لديّ طفلان، أحدهما (تسعة أشهر)، يعاني تليفاً في الكبد، بسبب إصابته بمرض جيني منذ الولادة، ما سبب له ارتفاعاً في ضغط الدم، وقله الوزن وفشل كلوي مبدئي، وأدخلته مستشفى لطيفة، وتبين أنه بحاجة إلى مراجعات مستمرة، وأدوية مكلفة وحليب من نوع خاص للتغذية وزيادة الوزن، كلفته 7000 درهم، وهذا فوق طاقتي، إذ أعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 3000 درهم، يذهب منه 1500 درهم لإيجار المسكن، والمتبقي لمصروفات الحياة، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي على تكاليف علاج طفلي المريض. (أبومحمد)

المبلغ المتبقي

أنا مقيمة مع أسرتي برأس الخيمة، وكنت أتابع الحمل في مستشفيات قريبة من مسكني، وقبل 15 يوماً دهمتني آلام الولادة بشكل طارئ أثناء التسوق في دبي، وتم نقلي إلى مستشفى دبي، ووضعت مولودي في الشهر السابع من الحمل، وتم وضعه بغرفة العناية المركزة الخاصة للأطفال الخدج، وبلغت فاتورة المستشفى 30 ألفاً و902 درهم، وسددت منها 4000 درهم، وتبقى 26 ألفاً و902 درهم، لم أستطع سدادها نظراً للظروف التي يمر بها زوجي، إذ يعمل براتب 3750 درهماً، يسدد منه 1500 درهم لإيجار المسكن، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي على المبلغ المتبقي. (ناهد)

وظيفة

أنا مواطن من الشارقة (26 عاما)، حاصل على شهادة الثانوية العامة، ودورات في العلاقات العامة والشؤون الإدارية، وتكمن مشكلتي في ظروف معيشية صعبة أمرّ بها حالياً، إذ كنت أعمل بإحدى الجهات الخاصة لمدة ثلاث سنوات، واضطررت إلى تقديم استقالتي، بسبب ظروف خاصة ألمت بي في تلك الفترة، بعد زوال الظروف الصعبة بدأت البحث عن وظيفة جديدة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة في دبي والشارقة، ولم أوفق في ذلك، لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في العثور على عمل، أستطيع من خلاله إعالة أسرتي. (ناصر)

أريد عملاً

أنا مواطن من إمارة رأس الخيمة (33 عاما)، حاصل على شهادة الصف الأول الثانوي، إضافة الى الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ICDL)، وأسرتي مكونة من تسعة أفراد، ووالدي يسدد جزءاً كبيراً من راتبه لسداد التزامات بنكية، ويعيل الأسرة بالجزء المتبقي من الراتب، وأنا أبحث عن فرصة عمل منذ أكثر من سبع سنوات، طرقت خلالها أبواباً عدة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة، ولم أجد أي استجابة لطلباتي المتكررة، لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في العثور على عمل، أستطيع من خلاله إعالة نفسي ومساعدة أسرتي على ظروف الحياة. (سعيد)

طباعة