رسائل

علاج

أنا إيراني، أقيم في عجمان، لدي أربعة أبناء، من بينهم طفل عمره ست سنوات، يعاني مرضاً جينياً وراثياً أدى إلى إصابته بضمور في العصب البصري وضيق في الصمام الرئوي وضعف في السمع، حسب التقارير الصادرة من مستشفى الوصل في دبي.

وأكد الأطباء أنه بحاجة إلى تحاليل مكلفة ومراجعات مستمرة في العيادات المتخصصة، وقدّر مبلغ العلاج بـ10 آلاف درهم، وإمكاناتي الماليةمتواضعة إذ أعمل في جهة حكومية براتب 3550 درهماً، أسدد منه إيجار المسكن 1500 درهم شهرياً، والبقية لمصاريف الحياة ومتطلباتها، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في سداد تكاليف علاج طفلي.

(ع.أ)

 


«زائدة»

أقيم في دبي، لدي طفلة تبلغ من العمر تسع سنوات، تم إجراء عملية الزائدة الدودية لها في مستشفى الوصل، وبلغت تكاليفها 5740 درهماً، دفعت منها 1500 درهم، والمتبقي 4240 درهماً، وهذا المبلغ فوق طاقتي المالية، فتركت صورة جواز سفري في المستشفى ضماناً لسداد المبلغ، وانا أعمل في جهة حكومية براتب 4329 درهماً، أسدد منه 1100 درهم شهرياً لإيجار السكن، و1000 درهم أدّخره لرسوم ابنتي الدراسية، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في سداد المبلغ المتبقي للعملية.

(ن.م)

 


متأخّرات إيجارية

أنا مواطنة من الشارقة، لدي أسرة مكونة من أربعة أفراد، ونسكن في شقة في منطقة البطينة، ايجارها السنوي 32 ألف درهم، ويطالبنا المالك بسداد المتأخرات لمدة سنتين، وجهة حكومية في الإمارة كانت تسدد لنا المتأخرات، ولكنها توقفت عن السداد منذ عامين، ولجأ المالك إلى لجنة فض المنازعات الايجارية، وتم منحنا شهرين لتدبير المبلغ، ولكن ظروف زوجي لا تسمح له بالدفع، كونه يعمل في جهة خاصة براتب 7000 درهم، يذهب منه 3300 درهم للأقساط البنكية، والبقية للنفقات اليومية، لذا أناشد أهل الخير مساعدتنا في مشكلة الايجار التي تؤرقنا قبل أن يتم طردنا من الشقة التي نقطنها.

(أم شيخة)

 


وظيفة

أنا مواطنة من أبوظبي، عمري 45 عاماً، لدي خمسة أبناء، كنت أعمل في جهة حكومية، وسبق لي تقديم استقالتي منذ سنة ونصف السنة نتيجة ظروف خاصة، علماً باني حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال، وخبرة عملية لمدة 22 عاماً في الشؤون الادارية والموظفين والعلاقات العامة، وحصلت على جائزة في التوطين من حكومة الشارقة، وتقدمت للحصول على وظيفة في جهات حكومية وخاصة ولكن لم أجد رداً، وظروفي حالياً لا تسمح لي بالمكوث في المنزل من دون عمل باعتباري مطلقة وأنفق على ابنائي في ظل تنازلي عن حقوقي، علماً بأني أسكن في مسكن بالإيجار، لذا أناشد المسؤولين مساعدتي في الحصول على مسكن.

(أم محمد)

طباعة