سلوفينيا تضيء على طبيعتها الخضراء وتقاليدها واقتصادها

يوم وطني بلون الحياة.. في «إكسبو دبي»

صورة

بلون الحياة، اكتست احتفالات جمهورية سلوفينيا بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي»، أمس، إذ سلطت الدولة الأوروبية الضوء على اقتصادها الأخضر، وجهود التحول إلى اقتصاد المعرفة في كل المجالات، إلى جانب تقديم لمحات عن طبيعتها وتقاليدها الثقافية والفنية الغنية.

وانطلقت الاحتفالات بمراسم رفع العلم في ساحة الوصل، وضمت العديد من الفعاليات التي تبرز ثقافة هذا البلد، ورهانه على المستقبل الأخضر المشرق.

ورحّب الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، ووزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، بكل من نائب رئيس الوزراء ووزير التنمية الاقتصادية والتكنولوجيا بجمهورية سلوفينيا زدرافكو بوزيفالسك، ووزير الخارجية في سلوفينيا أنزي لوغار، وسفير سلوفينيا لدى الإمارات أوتو بونغارتنيك.

ووصف زدرافكو بوزيفالسك سلوفينيا بالدولة الشابة لكن القوية اقتصادياً، مضيفاً في كلمته خلال الحفل: «المستقبل كما نفهمه في سلوفينيا سيكون رقمياً وبشرياً في الوقت ذاته، وسيكون صديقاً للبيئة ومتطوراً من الناحية التكنولوجية وسيكون موفراً للطاقة وسريعاً، كذلك سيكون مسؤولاً عن البيئة والناس. هذا هو الاتجاه الذي سيختاره المزيد من البلدان، وستكون هذه الطاقة منارة أمل وجسر ثقة بين الشعوب والبلدان والثقافات».

واعتبر بوزيفالسك أن «(إكسبو 2020 دبي) هو منفذ إلى العالم، ومنصة ممتازة لتعزيز التكامل بين البلدان، وبناء صداقات جديدة قائمة على المساواة ورؤية مشتركة لعالم المستقبل».

وقال الشيخ نهيان بن مبارك: إن «جناح سلوفينيا يبرز الثروة والتنوّع اللذين يتفرد بهما الإرث الثقافي والطبيعي للدولة، ويروّج لابتكاراتها وإنجازاتها التقنية، وسياساتها الخضراء، واقتصادها القائم على المعرفة، فضلاً عن خيارات السياحة المستدامة الاستثنائية التي تتيحها».

وأضاف: «من دواعي سرورنا في الإمارات أن تجمعنا معها علاقات ثنائية مزدهرة، ونتطلع إلى استكشاف فرص التعاون وتبادل المعارف في مجال الاستراتيجيات الخضراء، فضلاً عن مجالات أخرى ذات الاهتمام المشترك، على غرار الذكاء الاصطناعي، وتقنية المعلومات، والسياحة».

واختتم الاحتفال باليوم الوطني في ساحة الوصل بعرض ثقافي نقل التراث الموسيقي والرقص المميز لسلوفينيا، وشاركت في برنامج الاحتفالات المجموعة الصوتية المؤلفة من ثلاثة أعضاء «Jazva» والحاصلة على لقب أفضل فرقة صوتية في أوروبا لعام 2019، علاوة على عروض غنائية وراقصة شعبية أخرى.

وتُعد سلوفينيا دولة قوية اقتصادياً رغم أن عدد سكانها يبلغ نحو مليوني نسمة. ويرسل جناحها في «إكسبو 2020 دبي» رسالة «تجربة خضراء وذكية»، ويسلط الضوء على التزام الدولة بأن تكون وجهة سياحية خضراء رائدة تتميز بمصادر طبيعية استثنائية ومياه شرب عالية الجودة وغابات تغطي أكثر من 60% من البلاد.

يُشار إلى أن الأيام الوطنية، والأيام الفخرية، في «إكسبو 2020 دبي» تعد أوقاتاً للاحتفاء بكل المشاركين الدوليين الذين يزيد عددهم على 192 دولة، حيث يُسلط الضوء على ثقافاتهم وإنجازاتهم.

ويُنظم «إكسبو 2020 دبي» حتى 31 مارس المقبل، ويدعو الزوار من جميع أنحاء العالم لنصنع معاً عالماً جديداً، في احتفال بالإبداع البشري، والابتكار، والتقدم، والثقافة يمتد ستة أشهر.

بعد المعرض

كشف نائب رئيس الوزراء ووزير التنمية الاقتصادية والتكنولوجيا بجمهورية سلوفينيا زدرافكو بوزيفالسك، عن أن جناح بلاده سيبقى بعد انتهاء «إكسبو 2020 دبي»، إذ سيعدل ليلائم احتياجات الشركات السلوفينية التي تريد أن تكون جزءاً من سوق الشرق الأوسط.

• %60 من مساحة سلوفينيا تغطيها الغابات.

• عروض تبرز تراث سلوفينيا ومواهبها المعاصرة خلال الاحتفالات.

طباعة