على مسرح «حديقة اليوبيل»

«أهلاً وسهلاً».. أصيل أبوبكر يغني لدبي في «إكسبو»

صورة

أهدى الفنان السعودي، أصيل أبوبكر، في أولى حفلات «جلسات إكسبو»، أغنية جديدة أعدّها خصيصاً «لدبي الحبيبة»، عبر فيها عن حبه وشوقه لها ولدولة الإمارات حكومة وشعباً. وشكلت هذه الأغنية التي كشف عنها النجم السعودي، مساء أول من أمس، في افتتاح حفله الغنائي على مسرح «حديقة اليوبيل»، مفاجأة استثنائية أعدّها الفنان خصيصاً لدبي، وذلك، بالتزامن مع احتضانها للحدث العالمي الأكبر «إكسبو 2020 دبي».

وكتب كلمات الأغنية الجديدة التي تحمل عنوان «أهلاً وسهلاً»، شاعر الوطن، علي الخوار، فيما تصدى لألحانها، التي مزجت بين الإيقاعات الغربية والنمط الموسيقي الشعبي، الفنان والملحن السعودي، أصيل أبوبكر، أما التوزيع، فأوكل لعبدالله عبدالمجيد. وتعد هذه الخطوة، أبرز خصوصيات الحفل الموسيقي الأول الذي استقطبه «إكسبو 2020»، منذ انطلاقه في مطلع أكتوبر الجاري، بحضور جمهور موسع من متابعي الفنان وزوار وضيوف المعرض، وعدد من وسائل الإعلام.

انطلق الحفل الغنائي الذي استمر قرابة الساعتين، بوصلة غناء أحيتها الفنانة المغربية، أسماء لمنور، فيما تنوعت مشاركتها بين أداء كوكبة من الأغاني الخليجية المعروفة وعدد من أغاني الفنانة المغربية، التي ألهبت حماسة الجمهور الحاضر وتفاعلهم. وجاءت مشاركة الفنان السعودي، أصيل أبوبكر سالم، لاحقاً، عابقة بمفردات التراث والأصالة الخليجية، عبر أداء أغنية «ردي ظلام الليل»، وأغنية «أعتذر لك كيف»، اللتين أتبعهما النجم بأغنية «قالوا تحبه»، قبل أن يقوم بدعوة الفنانة المغربية أسماء لمنور مجدداً على خشبة المسرح، ليشتركا معاً في أداء الأغنية الشهيرة «متى أنا أشوفك» لوالده الراحل، أبوبكر سالم، والتي تمايل على أنغامها أغلب حضور المهرجان، استحضاراً لذكرى الراحل واحتفاءً بإرثه الموسيقي الثري بالكنوز الفنية النفيسة.

ونزولاً عند رغبة جمهوره، انتقل الفنان السعودي لأداء كوكبة مختارة من أجمل وأشهر أغانيه، أبرزها «مكيدة»، «ما وحشتك»، «كما الريشة»، «حطني في عيونك»، وغيرها من الأغاني التي رددها الجمهور مع الفنان.

وقبيل أن يودع أصيل أبوبكر، الحضور، خصص الفنان مفاجأة جديدة أخرى لجمهور مسرح «اليوبيل»، تمثلت في أولى تجارب المزج بين الموسيقى العربية والأنغام الآسيوية، وذلك، عبر دعوة الموسيقية الفيتنامية «لي جان» لمصاحبته على خشبة المسرح والعزف على الآلة الوترية «غام باو» التي يعود تاريخها إلى ما يزيد على 1000 عام، والتي أدى معها الفنان السعودي أغنية «قدر قدر»، وسط احتفاء جماهيري واسع تواصل حتى ساعة متأخرة من الليل.

طباعة