يتطلع لأن تكون انطلاقته للشهرة عبر بوابة المعرض العالمي

فنان نيوزيلندي يعزف في «إكسبو» يومياً.. بطموح من دبي إلى أميركا

صورة

محتضناً جيتاره، يحضر الفنان النيوزيلندي، لوكاس ماك كون، يومياً إلى «إكسبو 2020 دبي»، من أجل عزف بعض المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية، متطلعاً لأن تكون مشاركته في الحدث العالمي نقطة تحوّل في مسيرته الفنية، وأن يطرق أبواب الشهرة عقب انتهاء المعرض.

وقال لوكاس (28 عاماً) لـ«الإمارات اليوم»: «إنه جاء من الولايات المتحدة الأميركية التي يستقر فيها للمشاركة في (إكسبو 2020)، وتقديم المتعة وإسعاد زوّار المعرض»، مضيفاً: «(إكسبو) حدث تاريخي، والمشاركة فيه تعزّز من سيرتي الذاتية، إذ إن المعرض العالمي ينظم مرة كل خمس سنوات، في المقابل أنا أعرف دبي جيداً، لأنني أقمت فيها فترة ليست قصيرة قبل انتقالي للعيش في أميركا».

وأشار إلى أن استضافة هذه المدينة لـ«إكسبو 2020» تعزّز من قيمة الحدث، وتمنحه أفضل نسخة للمعرض العالمي عبر تاريخه، لما تقدمه الإمارات من جوانب يصعب على أي دولة في العالم أن تقدم الإبهار الذي تقدمه، وفي الوقت نفسه التنظيم والمساحة الكبيرة للمعرض والنظام الرائع في استقبال الزوّار تبرهن ماذا يعني أن يقام «إكسبو» في دبي، على حد تعبيره.

وعن الموسيقى التي يقدمها في المعرض، أوضح الفنان النيوزيلندي: «أعزف على العديد من الآلات الموسيقية، مثل البيانو والجيتار، لكنني اخترت أن أعزف على الأخير في المعرض، ولقد وجدت تجاوباً وتفاعلاً كبيراً من الزوّار، ما جعلني أشعر بسعادة كبيرة لما أقدمه من فن، إذ إنني أحب الموسيقى (المعدلة جينياً)، بينما أقوم بإزالة أي تشويه عليها، كما أنني أحب عزف المقطوعات الموسيقية الحزينة».

وتابع لوكاس: «أؤلف المقطوعات الموسيقية وعزفها، ولقد قدمت موسيقى لأحد الأفلام في دبي باسم (تحت بحر الأضواء)، بينما أعمل حالياً على عزف الموسيقى الخاصة لأحد الأفلام في الولايات المتحدة الأميركية».

وأشار إلى أنه يتطلع أن تكون مشاركته في «إكسبو 2020 دبي» نقطة تحوّل في مسيرته الفنية، «أتمنى أن أنال الشهرة والحظ عقب مشاركتي في (إكسبو 2020)، وأن تشهد عودتي إلى أميركا خطوة كبيرة في مسيرتي الفنية، ولا شك أنني سأعتز كثيراً بوجودي في المعرض عموماً، ودبي على وجه التحديد».

ورأى لوكاس أن «إكسبو 2020» يُعدّ فرصة استثنائية لجميع المقيمين في دولة الإمارات والزائرين، للتعرف إلى ما يحتاجه المستقبل، للحفاظ على الحياة في الكرة الأرضية بسلام، لافتاً إلى أن الجوانب التي يناقشها ويركز عليها المعرض العالمي مهمة لجميع أفراد البشر، وليس فقط بهدف عرض بعض المشروعات الخاصة بالدول، وإبرام الصفقات الاقتصادية.

استفادة

أكّد الفنان النيوزيلندي، لوكاس ماك كون، أنه يحرص على زيارة عدد من الأجنحة في «إكسبو 2020 دبي» بشكل يومي، والتعمق بصورة أكبر في الأشياء التي يقدمها كل جناح، عقب عزفه عدداً من المقطوعات الموسيقية، ليجمع بين الاستفادة شخصياً بما يقدمه المعرض، وإسعاد زوّاره بالعروض الفنية التي يقدمها هو شخصياً.

28 عاماً، عمر العازف الشاب الذي يستقر حالياً في الولايات المتحدة.

لوكاس ماك:

• «استضافة دبي لـ(إكسبو 2020) تعزّز من قيمة الحدث، وتمنحه أفضل نسخة لما تقدمه من إبهار».

• «عزفي للمقطوعات الكلاسيكية وجد تجاوباً وتفاعلاً من الزوّار، ما جعلني أشعر بسعادة كبيرة».

طباعة