لضمان مستقبل مزدهر للإنسان وكوكب الأرض

عين إكسبو.. 195 ألف تعهّد بالحفاظ على الماء والغذاء والطاقة

صورة

سجّل عشرات الآلاف من زوار «جناح الفرص» في معرض «إكسبو 2020 دبي» تعهدات في إطار اتخاذ خطوات مؤثرة نحو مستقبل مزدهر للإنسان وكوكب الأرض، وذلك عبر الإسهام في أهداف التنمية المستدامة.

وبلغ إجمالي عدد التعهدات المسجلة حتى أمس نحو 195 ألف تعهد تبرز إمكانية استغلال الفرص على المستوى الفردي من أجل المصلحة العالمية الأكبر.

وتبدأ رحلة الزائر في جناح الفرص عبر ثلاثة مسارات متوازية، تركز على الماء، والغذاء، والطاقة، وتنتهي التجربة التفاعلية المحفزة للفكر بـ«غرفة» أو «حديقة» التعهدات، وهي مساحة يطلب فيها من الزوار الالتزام بخريطة سلوكية من شأنها أن تحدث فارقاً في حياتهم وحياة الآخرين في مجتمعاتهم.

وتُنقل التعهدات بعد ذلك إلى «الحديقة»، وهي مساحة في سقف الغرفة تظهر مباشرة التعهدات التي سجلها الزوار، وتتركز التعهدات ضمن خمس فئات، وهي المنزل والمدرسة والعمل، إلى جانب الحي والمجتمع، وضمن كل فئة تبرز مجموعة من المحاور التي يمكن اختيارها أو التعهد بها.

كما يمكن للزوار في الحديقة تدوين التعهدات التي يرغبون بها على أجهزة لوحية إلكترونية ضمن مختلف الفئات.

وتم تدوين نحو 45 ألف تعهد مكتوب حتى أمس وفقاً للبيانات المباشرة التي تبث على حائط الغرفة.

وسجل أكثر من 40 ألف تعهد ضمن فئة المدارس، التي حلت في المركز الأول مقارنة بالفئات الأخرى. وتركزت التعهدات في اتخاذ قرارات تتعلق بالحد من الاستهلاك المفرط للطاقة، وتناول الطعام الصحي، ومشاركة المعلومات والمعرفة مع الطلاب الآخرين أو أفراد الأسرة، والاستماع إلى آراء الآخرين واحترامها، والالتزام بثقافة التبرع بالكتب والأدوات المعرفية، وغيرها من المحاور.

وتتركز التعهدات التي تم تسجيلها في سلوكيات قد يتخذها الأفراد في حياتهم أينما كانوا لإحداث تغيير إيجابي تجاه التحديات التي يواجهها عالمنا اليوم، والتعامل معها بروح المسؤولية للحد من المخاطر الحالية أو تلك التي قد تنجم مستقبلاً في حال عدم اتباع ممارسات مستدامة على الصعيد الشخصي.

ويهدف موضوع «الفرص» إلى بحث كيفية إطلاق العنان لإمكانات المجتمعات والأفراد، للمساعدة في رسم ملامح المستقبل، وتوفير فرص متساوية للجميع.

وأظهر استطلاع رأي أجراه «إكسبو 2020»، وشمل 22 ألف شخص في 24 دولة، في أغسطس الماضي، أن الناس في مختلف أنحاء العالم يرغبون في تدشين حقبة جديدة من التعاون العالمي، حيث تصدّر توفير فرص العمل للشباب، والمشاركة في القضايا البيئية، قائمة الأولويات.

ويستند جناح الفرص، إلى التاريخ الغني لمفهوم «الساحة» وأهميتها العالمية بصفتها ملتقى يجمع الناس للتواصل، على اختلاف أعمارهم، ولغاتهم، وثقافاتهم، للاحتفال بالتجارب الإنسانية المشتركة. أما تجربة الزائر في الجناح فرحلة عرض تفاعلية تتناول أهم التحديات العالمية في عصرنا، وتلقي الضوء على ما يمكن تحقيقه عندما يعمل الأفراد والمجتمعات يداً بيد لصنع عالم أفضل.

وبصفته الجناح الذي يجسد أهداف التنمية المستدامة، فإن عالم الفرص يحتضن أيضاً حضور الأمم المتحدة في «إكسبو» الدولي، بمساحة تحمل اسم مركز الأمم المتحدة، يوفر مجموعة ديناميكية من البرامج، في إطار تثقيف الزائرين وإلهامهم وإشراكهم ليتخذوا خطوات مؤثرة نحو مستقبل مزدهر للإنسان وكوكب الأرض.

ويستضيف جناح الفرص أيضاً «برنامج إكسبو 2020 لأفضل الممارسات العالمية»، الذي يستعرض مبادرات بسيطة لكن فعّالة، ترتبط بأهداف التنمية المستدامة ويمكن تكييفها أو محاكاتها أو توسيع نطاقها لتحقيق تأثير عالمي معزز.

• «توفير فرص عمل للشباب والمشاركة في القضايا البيئية تصدّرا قائمة الأولويات في 24 دولة».

• «الناس في مختلف أنحاء العالم يرغبون في تدشين حقبة جديدة من التعاون الدولي».

• «جناح الفرص يستند إلى التاريخ الغني لمفهوم (الساحة) بصفتها ملتقى للتواصل».

طباعة