اصطحبت أطفالها الـ 5 في رحلة تثقيفية بالمعرض

أمّ «العائلة السعيدة»: زرنا «إكسبو» مرتين.. وسنعود

صورة

في ساحة الوصل بقلب «إكسبو 2020 دبي» النابض، اجتذبت أمٌّ برفقة أطفالها الخمسة الأنظار، وهم يلتقطون - بحماس لافت - الصور التذكارية والابتسامات تعلو وجوه «العائلة السعيدة»، التي تزور المعرض الدولي للمرة الثانية في فترة قصيرة.

وأكدت السلوفاكية ماريا: «إنها استثمرت حصول أبنائها - الذين كانوا بكامل أناقتهم خلال الزيارة - على إجازة، وقررت اصطحابهم في رحلة تثقيفية إلى (إكسبو 2020)»، مشيرة إلى أنها تقيم في دبي منذ 20 عاماً، وأنها تعتبر نفسها وأسرتها من أبناء الدولة.

وقالت ماريا لـ«الإمارات اليوم»: «إنها تزور (إكسبو 2020 دبي) للمرة الثانية»، موضحة: «فور حصول أبنائي على إجازة قررنا أن تكون وجهتنا الأولى هي الذهاب إلى (إكسبو)، إذ إنني لدي أربع بنات هن: (لومي وأنا وأوليفيا ومري) وولد يُدعى (أندريه)». وأضافت: «أقيم مع زوجي في دبي منذ 20 عاماً وأربعة من أبنائي ولدوا بالإمارات باستثناء ابنتي (أنا)، التي ولدت في سلوفاكيا، ونحن سعداء جداً هنا ونشعر بأننا في بلدنا الثاني، إذ إن زوجي يعمل في شركة (أي بي إم) لأجهزة الحاسوب».

وعن زيارتها الثانية إلى «إكسبو 2020 دبي»، قالت: «اقتنينا التذكرة الموسمية، لأننا ندرك تماماً أهمية هذا الحدث العالمي، إلى جانب صعوبة الاستمتاع به من خلال زيارته لمرة واحدة، لذلك زرنا (إكسبو) مرتين خلال أربعة أيام، ولا شك أننا سنزوره مرات عدة أخرى خلال فترة إقامته حتى 31 مارس 2022».

وأشارت إلى أن لديها العديد من الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال زيارة «إكسبو»، مبينة: «أسعى إلى استفادتي شخصياً إلى جانب أبنائي من هذا الحدث الرائع على مستوى الثقافة العامة، والاهتمام بالمستقبل، وكيفية الحفاظ على البيئة المستدامة، والحصول على معلومات حول الطاقة النظيفة، والعديد من الأمور المتعلقة بحياة الانسان بشكل عام».

وتابعت ماريا: «لم يكن غريباً بالنسبة لي ما شاهدته من إبداع وإبهار في (إكسبو 2020)، لأنني كما ذكرت أقيم في هذه المدينة منذ 20 عاماً، وأعلم تماماً ماذا يعني أن تنظم دبي هذا الحدث، وهو أنه سيكون بأبهى صورة ممكنة من كل الجوانب، وهو ما شاهدته فعلاً خلال الزيارتين».

• ساحة الوصل اجتذبت الأم وأطفالها لالتقاط الصور تحت قبتها الجميلة.

• 20 عاماً قضتها ماريا في دبي التي تعشقها.


ماريا:

• «اقتنينا التذكرة الموسمية، لأننا ندرك تماماً أهمية هذا الحدث العالمي، إلى جانب صعوبة الاستمتاع به في مرة واحدة».

• «من معرفتي بدبي، كنت على يقين بأنها ستنظم المعرض بأبهى صورة، وهو ما شاهدته خلال الزيارتين».


يوم مختلف

كشفت الأم ماريا أنها خططت لأن يكون اليوم الخاص بزيارة «إكسبو 2020 دبي» مختلفاً بالنسبة لها ولأبنائها، موضحة: «قررنا الذهاب إلى (إكسبو) عن طريق مترو دبي، إذ إنها كانت تجربة جديدة ومختلفة بالنسبة لنا، لكنها في الوقت نفسه ممتعة جداً، فرغم صعوبة التحرك مع خمسة أطفال، فإننا استمتعنا ولم نجد صعوبة في الوصول إلى المكان عن طريق المترو، خصوصاً أننا في حياتنا العادية دوماً ما نستخدم سيارتنا الخاصة بنا، بينما يذهب الأطفال إلى المدرسة عن طريق الحافلة المخصصة لهم».

طباعة