المركبة الرياضية تعمل بالهيدروجين

ابتكارات «إكسبو دبي» تتوالى.. سيارة تشبه قطرة ماء

صورة

كشف الجناح السلوفاكي في «إكسبو 2020 دبي»، أول من أمس، عن نموذج أولي لسيارة رياضية تعمل بالهيدروجين، ومقصورتها مصممة على شكل قطرة مياه.

وقال رئيس الوزراء السلوفاكي إدوارد هيغر، خلال إطلاق السيارة، بحضور وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي: «أشكر حكومة الإمارات على الجهود الكبيرة التي بُذلت في تحويل الأفكار إلى واقع. لقد عاش العالم فترة استثنائية في ظل جائحة (كوفيد-19)، ليأتي (إكسبو 2020) ويجمع العالم من جديد، ويكون فرصة مثالية للدول، لتقدم أحدث ما توصلت إليه من اختراعات، لنواصل مسيرتنا نحو المستقبل».

وأضاف: «يعكس جناح سلوفاكيا تنوّع وجمال بلدنا، ويعد وجودنا هنا فرصة فريدة ليرى العالم المكانة التي وصلت إليها سلوفاكيا، وقدرتها على الابتكار وتصور مستقبل التنقل، والإسهام في الهدف العالمي المتمثل في الاستدامة».

وأطلق النموذج الأولي للسيارة الرياضية المستقبلية التي تحمل اسم MH2، والتي تعد الأولى من نوعها في سلوفاكيا، بالتعاون مع مجموعة ماتادور، الشركة الرائدة في قطاع السيارات، وجامعة كوشيتسه التقنية. وصمم السيارة السلوفاكي برانيسلاف موكش، الذي شارك في تصميم جميع طرز سيارات فيراري منذ عام 2007.

وقال المصمم برانيسلاف موكش: إن «السيارة مستوحاة من المياه، فهي على شكل قطرة، وهو الشكل الأكثر ديناميكية من الناحية الفيزيائية. وكونها سيارة رياضية، تعد الديناميكية أمراً أساسياً».

وأضاف «إذا ما نظرت إلى السيارة من الأعلى فبإمكانك أن ترى مقصورة على شكل القطرة. أما الأجزاء الأخرى المتصلة بها من عجلات وأجنحة، فهي مستوحاة من الرياضيين. لطالما كان جسم الرياضيين منذ الأزل مثالاً عن الجمال البشري، لذا استوحيناها من عضلات الرياضيين، كونها مصدر قوتهم، كما أن الشكل الانسيابي للسيارة، ولونها المأخوذ من الماء، يجعلها أكثر عصرية».

وحسب مسؤولي الجناح السلوفاكي، يُظهر مفهوم سيارة الهيدروجين قدرة بلدهم على إيجاد صيغة تعاون بين القطاعين الخاص والأكاديمي، لتتكلل جهودهما في صنع شيء مبتكر، ما يتماشى مع المهمة الأساسية لـ«إكسبو 2020 دبي»، وهي «تواصل العقول وصنع المستقبل».

ويقع جناح جمهورية سلوفاكيا في قلب منطقة التنقل، ويعكس مفهوم حركة التنقل بركائزه الثلاث: الهيدروجين والطيران والفضاء.

ويأتي إطلاق السيارة المستقبلية التي تعمل بالهيدروجين، ليؤكد قدرة سلوفاكيا على الابتكار وتصور مستقبل التنقل، والإسهام في الهدف العالمي المتمثل في الاستدامة.

• السيارة صمّمها السلوفاكي برانيسلاف موكش الذي شارك في تصميم جميع طرز سيارات فيراري منذ عام 2007.


إدوارد هيغر:

• «عاش العالم فترة استثنائية في ظل جائحة (كوفيد-19) ليأتي (إكسبو 2020) ويجمع العالم من جديد».

مصمم السيارة:

• «إذا ما نظرت إلى مقصورة السيارة من الأعلى، فبإمكانك أن ترى مقصورة على شكل قطرة مياه».


روبوت الفضاء

يعرض الجناح السلوفاكي، أيضاً، روبوت الفضاء «آندروفر» الذي استخدم في محاكاة مهمة فضائية نفذت تحت رعاية وكالة الفضاء الأوروبية، وهناك جهاز محاكاة الطيران VRM الذي طورته شركة محلية متخصصة في تكنولوجيا المحاكاة الأرضية والطيران، والمستخدم في أعمال الطيران والتدريب العسكري.

طباعة