«دبي العالمية»: استراتيجية جديدة لتحقيق مستهدفات خطة الإمارة للتجارة الخارجية

جذب واستقطاب 50 شركة متعددة الجنسيات إلى دبي خلال 3 سنوات

صورة

اعتمد مجلس إدارة غرفة دبي العالمية أخيراً، موازنة الغرفة للسنة الجارية واستراتيجيته الجديدة للسنوات الثلاث المقبلة (2022-2024) والتي تركز على تعزيز مكانة دبي عاصمة للتجارة العالمية، ومركزاً استراتيجياً لاستقطاب الشركات متعددة الجنسيات، وذلك تحقيقاً لخطة دبي للتجارة الخارجية التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أخيراً، لرفع حجم التجارة الخارجية إلى تريليوني درهم خلال السنوات الخمس المقبلة.

وتقوم الاستراتيجية الجديدة على دعم التجارة الخارجية لدبي، واستقطاب الشركات متعددة الجنسيات، ومساعدة الشركات على التوسّع في الأسواق الخارجية. وركزت الاستراتيجية على جذب واستقطاب 50 شركة متعددة الجنسيات إلى دبي في غضون ثلاث سنوات، ودعم التوسع الخارجي لـ100 شركة من دبي إلى أسواق خارجية ذات أولوية خلال عامين، والعمل على تحسين بيئة الأعمال في دبي وجعلها محفزة لنمو الأعمال مع التركيز على الشركات متعددة الجنسيات، بالإضافة إلى دعم وتحفيز الشركات متعددة الجنسيات على الإدراج في سوق دبي المالي.

وترأس الاجتماع الافتراضي لأعضاء المجلس، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي العالمية، سلطان بن سليّم، وذلك بحضور أعضاء المجلس.

وأشار بن سليّم، إلى أن الاستراتيجية الجديدة تستهدف تحقيق أهداف خطة دبي للتجارة الخارجية التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لزيادة تجارة دبي إلى تريليوني درهم بحلول عام 2026، مؤكداً أن دبي هي قلب المنظومة التجارية ورئة الاقتصاد العالمي.

ولفت إلى أن دعم تجارة دبي يتطلب الاستثمار في المكاتب الخارجية الترويجية، والتعريف بالفرص الاستثمارية التجارية، وتعزيز جهود الشراكات مع الأسواق العالمية لفتح آفاق جديدة للتعاون التجاري، مشيراً إلى أن الاستراتيجية ستحدد 30 سوقاً ذات أولوية تجارية لدبي، وستعمل على تعزيز توسّع شركات الإمارة في هذه الأسواق بشكل يخدم أهداف خطة دبي للتجارة الخارجية.

وأضاف بن سليّم: «نولي اهتماماً كبيراً للشركات متعددة الجنسيات، وسنركز على استقطاب الشركات الرائدة منها خصوصاً في مجالات مهمة مثل الخدمات والدعم اللوجستي والتكنولوجيا والتقنيات الحديثة، وجذب أصحاب المواهب، وترسيخ تنافسية الإمارة وجهة عالمية للأعمال، وقاعدة انطلاق للأسواق العالمية. ونؤكد التزامنا التام بالتنسيق مع الجهات المعنية كافة من أجل صناعة مستقبل تجاري واستثماري أفضل لمجتمع الأعمال في إمارة دبي».

وتتضمن أهداف غرفة دبي العالمية، ترسيخ موقع دبي مركزاً رئيساً للتجارة العالمية والشركات والاستثمارات الدولية، واستقطاب رجال الأعمال والشركات والمستثمرين العالميين ورؤساء ومديري الشركات العالمية الجديدة، والعمل على استقطاب نخبة رجال الأعمال، والعمل على توثيق العلاقة بين المستثمرين العالميين والجهات الحكومية المحلية والاتحادية، ووضع البرامج التحفيزية للمستثمرين الدوليين الأعضاء في الغرفة، وتقديم الدعم للشركات العالمية الكبرى، وتسهيل خدمات التجارة الدولية.

وتستهدف غرفة دبي العالمية تغطية 30 سوقاً من الأسواق ذات الأولوية لدبي ببرامج ترويجية.

طباعة