برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    نمو في الأرباح قبل الفوائد والضرائب بنسبة 18.2%

    «موانئ دبي العالمية» تسجل نتائج مالية قوية في النصف الأول

    صورة

    أعلنت «موانئ دبي العالمية المحدودة» عن تسجيل نتائج مالية قوية، خلال الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2021، مع نمو الأرباح قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 18.2% على أساسي سنوي، وزيادة الأرباح العائدة إلى مالكي الشركة بنسبة 51.9%.

    وأكدت «موانئ دبي العالمية» أن التوقعات لاتزال على المدى القريب إيجابية، مع تفاؤل بشأن أداء القطاع على المديين المتوسط والطويل، وقدرتها على الاستمرار في تحقيق عائدات مستدامة، على الرغم من جائحة «كوفيد-19)»، وحالة عدم التيقن الجيوسياسي.

    نتائج مالية

    وتفصيلاً، أعلنت «موانئ دبي العالمية المحدودة» عن تسجيل نتائج مالية قوية، خلال الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2021، مع نمو الأرباح قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 18.2% على أساسي سنوي.

    ووفقاً للنتائج، فقد بلغت قيمة العائدات 4945 مليون دولار، لتحقق نمواً بنسبة 21.3% بدعم من عمليات الاستحواذ والنمو القوي في الهند، وأستراليا، والمملكة المتحدة. كما ارتفعت العائدات بنسبة 9.0% على أساس المقارنة المثلية.

    وبلغت «الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك» 1813 مليون دولار، بينما بلغ «هامش الأرباح المعدل قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك» 36.7%.

    وارتفعت قيمة الأرباح المعدلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 18.2%، وبلغ هامش الأرباح المعدل قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك (على أساس المقارنة المثلية) نسبة 38.5%.

    وأظهرت النتائح ارتفاع أرباح مالكي الشركة إلى 475 مليون دولار، فيما سجلت أرباح مالكي الشركة قبل البنود التي يتم الإفصاح عنها بشكل منفصل ارتفاعاً بنسبة 51.9% وفقاً للتقارير المعلنة، كما ارتفعت بنسبة 39.4% على أساس المقارنة المثلية.

    توليد النقد

    وكشفت النتائج المالية عن أداء قوي لتوليد النقد، حيث استمرت قوة السيولة النقدية الناتجة عن العمليات التشغيلية، وسجلت 1490 مليون دولار، خلال النصف الأول من 2021، مقارنةً بـ1124 مليون دولار خلال الفترة نفسها من 2020.

    وتراجعت نسبة الدين (نسبة الدين الصافي إلى الأرباح المعدلة السنوية قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك) إلى 3.5 أضعاف (قبل تطبيق المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 16)، مقارنةً بـ3.7 أضعاف في العام المالي 2020.

    وبلغ صافي الدين (بعد اعتماد المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 16) 4.0 أضعاف، مقارنةً بـ4.3 أضعاف في العام المالي 2020.

    وأكدت النتائج أن «موانئ دبي العالمية» لاتزال تتمتع بتصنيف ائتماني متميز، حيث أبقت وكالة «فيتش» العالمية على تصنيفها للشركة بنظرة «مستقرة» عند الفئة الاستثمارية «BBB-»، بينما أبقت «موديز» تصنيفها عند الفئة «Baa3» بنظرة «مستقرة».

    نتائج قوية

    وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليّم: «نحن سعداء بالنتائج القوية في النصف الأول مع نمو الأرباح المعدّلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 18.2%، وزيادة الأرباح العائدة إلى مالكي الشركة بنسبة 51.9%».

    وأضاف: «يُعدّ ذلك النمو الكبير دليلاً جديداً على أننا نعمل في المواقع الصحيحة، ونتوقع الاستمرار في تحقيق التوازن بين النمو والمرونة، من خلال التركيز على البضائع المتجهة مباشرةً من بلد المنشأ إلى المقصد».

    وتابع بن سليم: «في السنوات الأخيرة، رأينا استجابة مالكي البضائع بشكل إيجابي لعروض منتجاتنا المتكاملة والشاملة، ونهدف إلى مواصلة سعينا لتمكين التجارة. ولقد حققت عمليتا الاستحواذ على شركتي (إمبريال لوجستيكس)، و(سينكريون) التي أعلن عنهما أخيراً، إمكانات ذات قيمة مضافة في القطاعات والأسواق ذات النمو المرتفع، ما يتيح لنا تقديم مجموعة أكثر قوةً من حلول سلاسل التوريد».

    ولفت إلى أنه من خلال الاستفادة من البنية التحتية الأفضل في فئتها عبر الخدمات اللوجستية الداخلية، والموانئ ومحطات الحاويات والمناطق الاقتصادية، وشبكة الخدمات اللوجستية البحرية، فإن «موانئ دبي العالمية» تهدف إلى تذليل العقبات وتحسين الاتصال في الممرات التجارية سريعة النمو، مثل آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا.

    تدوير رأس المال

    وأكد بن سليم مواصلة إحراز تقدم إيجابي في برنامج إعادة تدوير رأس المال، جنباً إلى جنب مع تحقيق الأداء التشغيلي القوي، وقال: «يجعلنا هذا في وضع جيد لتحقيق الهدف المتعلق بالرافعة المالية المجمّعة لعام 2022 لكل من (موانئ دبي العالمية)، و(الموانئ والمناطق الحرة العالمية) بأقل من أربعة أضعاف من نسبة الدين الصافي إلى الأرباح المعدّلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، (قبل تطبيق المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم 16)».

    وتابع: «بصفة عامة، لاتزال التوقعات على المدى القريب إيجابية، وعلى الرغم من أننا ندرك أن جائحة (كوفيد-19)، وحالة عدم التيقن الجيوسياسي، يمكن أن تتسببا مرة أخرى في إعاقة الانتعاش الاقتصادي العالمي، فإننا لانزال متفائلين بشأن أداء القطاع على المديين المتوسط والطويل، وكذلك قدرة (موانئ دبي العالمية) على الاستمرار في تحقيق عائدات مستدامة».

    الاستثمار الانتقائي

    استثمرت «موانئ دبي العالمية» مصروفات رأسمالية بلغت قيمتها 687 مليون دولار، عبر محفظتها خلال النصف الأول من العام. وبلغ توجيه المصروفات الرأسمالية للعام الجاري 1.2 مليار دولار تقريباً، باستثمارات مخطط لها في دولة الإمارات، كندا، جدة (السعودية)، بربرة (أرض الصومال)، السخنة (مصر)، ولواندا (أنغولا)، «بي آند أو فيريز»، ولندن جيتواي (المملكة المتحدة)، وكالاو (بيرو). وأشارت «موانئ دبي العالمية» إلى استحواذها على شركتي «سينكريون» و«إمبريال لوجستيكس»، مؤكدة أن عمليات الاستحواذ حققت إمكانات ذات قيمة مضافة في الأسواق والقطاعات سريعة النمو، كما أضافت الشركة علاقات طويلة الأمد مع مالكي البضائع.

    توقعات إيجابية

    أكدت «موانئ دبي العالمية» أن محفظتها حققت أداءً قوياً في النصف الأول من عام 2021، مع ارتفاع الإنفاق الاستهلاكي وانتعاش التجارة العالمية.

    وأوضحت أن التوقعات على المدى القريب لاتزال إيجابية، مع توقعات بأن تكون معدلات النمو معتدلة.

    وذكرت «موانئ دبي العالمية» أنها تعتزم مواصلة التركيز على تقديم حلول ذكية متكاملة في مجال سلاسل التوريد لأصحاب البضائع، من أجل زيادة النمو والعائدات.

    • العائدات تحقق نمواً بنسبة 21.3%، بدعم من عمليات الاستحواذ والنمو القوي في الهند وأستراليا والمملكة المتحدة.

    طباعة