العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    سجّل 151 نقطة في الربع الثاني

    اقتصادية دبي: مؤشر ثقة المستهلك بأعلى مستوى منذ إطلاقه في 2011

    أكدت اقتصادية دبي أن مؤشر ثقة المستهلك في الإمارة حقق ارتفاعاً، خلال الربع الثاني من 2021، إلى أعلى مستوى له منذ إطلاقه في عام 2011، حيث سجل 151 نقطة خلال الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة بـ125 نقطة في الفترة نفسها من العام الماضي، و145 نقطة من الربع الأول لعام 2021.

    وكشف المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، محمد علي راشد لوتاه، أن المؤشر شهد ارتفاعاً بشأن تصورات المستهلكين حول فرص الحصول على وظيفة، حيث أبدى 75% من المستهلكين تفاؤلهم مقارنةً بنسبة 32% للفترة نفسها من عام 2020.

    كما ارتفع تفاؤل المستهلكين حول فرص الحصول على وظيفة خلال الأشهر الـ12 المقبلة، حيث أبدى 91% منهم تفاؤلهم مقارنةً بـ75% للفترة نفسها من العام الماضي، وكانت الفئة العمرية من 40 إلى 49 سنة الأكثر تفاؤلاً بالحصول على وظيفة بنسبة 81%.

    وأضاف لوتاه أن المؤشر شهد ارتفاعاً بشأن تحسّن الظروف المادية الشخصية للمستهلكين في الوقت الحالي، حيث أبدى 81% من المستهلكين تفاؤلهم مقارنةً بـ57% للفترة نفسها من 2020، كما ارتفع تفاؤل المستهلكين بخصوص الظروف المادية الشخصية خلال الأشهر الـ12 المقبلة، حيث أبدى 85% من المستهلكين تفاؤلهم مقارنةً بـ73% للفترة نفسها من العام الماضي.

    كما أوضح المؤشر تفاؤل 84% من المستهلكين تجاه الوضع الاقتصادي، خلال الربع الثاني من 2021، مقارنةً بـ77% في الربع الأول من العام ذاته، وذلك بسبب انتعاش عدد من الأنشطة الاقتصادية الحيوية، وفي مقدمتها السياحة والحركة التجارية وزيادة الإعلانات.

    ويشعر 88% من المستهلكين بأن الوقت مناسب لشراء الأشياء التي يحتاجون إليها ويرغبون في شرائها، مقارنةً بـ51% للفترة نفسها من عام 2020، في حين وجد 93% من الإناث أن الوقت مناسب لشراء احتياجاتهن.

    أما بالنسبة لإنفاق النقود الزائدة على الحاجات الأساسية، أوضح المؤشر أن 49% من المستهلكين سينفقون على الإجازات، و38% على الترفيه خارج المنزل وشراء الملابس الجديدة، و33% سيدخرون المبالغ الإضافية.

    ويعكس مؤشر ثقة المستهلك، الذي تقوم به اقتصادية دبي، انطباع المستهلكين تجاه الوضع الاقتصادي الحالي والمستقبلي، بالإضافة إلى النويات والتوقعات المستقبلية لعمليات الشراء والادخار، وتصوراتهم حول فرص الحصول على وظيفة والظروف المادية الشخصية، حيث تساعد هذه الدراسات في تطوير السياسات المتعلقة بحماية المستهلك، بالإضافة إلى توضيح هذه الانطباعات للقطاع الخاص ليقوم بتحليل الوضع وتطوير سياساته التسويقية.

    • الفئة العمرية من 40 إلى 49 سنة الأكثر تفاؤلاً بالحصول على وظيفة بنسبة 81%.

    • %75 من المستهلكين أبدوا تفاؤلهم بشأن فرص الحصول على وظيفة.

    • %38 سينفقون على الترفيه خارج المنزل وشراء الملابس الجديدة.

    • %49 من المستهلكين سينفقون على الإجازات.

    • %33 من المستهلكين سيدخرون المبالغ الإضافية.

     

    طباعة