إعادة توجيه 65% من قيمة العقد إلى الاقتصاد المحلي

«أدنوك» تُرسّي عقداً بـ 2.73 مليار درهم لتطوير حقول «بالبازم» البحرية

«أدنوك» تسعى إلى تحقيق أقصى قيمة ممكنة من حقول أبوظبي. من المصدر

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، أمس، عن ترسية عقد بقيمة 2.73 مليار درهم (744 مليون دولار)، لتطوير الحقول الواقعة في منطقة امتياز «بالبازم» البحرية، بما يؤكد سعي الشركة إلى تحقيق أقصى قيمة ممكنة من حقول أبوظبي، في الوقت الذي تواصل فيه جهودها لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط إلى خمسة ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030.

وأوضحت «أدنوك»، في بيان، أن منطقة «بالبازم» تقع على بعد 120 كيلومتراً شمال غرب مدينة أبوظبي، وتتكون من ثلاثة من الحقول التي يطلق عليها الحقول البحرية الهامشية، وهي: «بالبازم» و«أم الصلصال» و«أم الضلوع».

شراكة

وقامت شركة «الياسات للعمليات البترولية المحدودة» (الياسات)، التابعة لـ«أدنوك» والمشروع المشترك مع مؤسسة البترول الوطنية الصينية «سي إن بي سي»، بترسية عقد تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد على شركة «شركة الإنشاءات البترولية الوطنية» (NPCC).

وتمتلك «أدنوك» حصة 60% و«سي إن بي سي» 40% في (الياسات)، ما يعزز العلاقات الثنائية القوية والشراكة في مجال الطاقة التي تربط بين دولة الإمارات والصين.

تنافسية

وتأتي ترسية العقد عقب عملية مناقصة اتسمت بالتنافسية، حيث ستتم إعادة توجيه 65% من القيمة الإجمالية للعقد إلى الاقتصاد المحلي عبر برنامج «أدنوك»، لتعزيز القيمة المحلية المضافة، ما يعكس مواصلة «أدنوك» إعطاء الأولوية، لتعزيز القيمة المحلية المضافة، خلال تنفيذها لاستراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

التزام

وقال الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في «أدنوك»، ياسر سعيد المزروعي، إن «ترسية هذا العقد تعكس التزامنا بتحقيق أقصى قيمة ممكنة من جميع موارد أبوظبي الهيدروكربونية، بما يعود بالنفع والفائدة على دولة الإمارات وشعبها وشركائنا».

وأضاف: «لقد تم اختيار شركة شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بعد عملية مناقصة اتسمت بالدقة والتنافسية، بما يضمن أنها ستستخدم أحدث التقنيات والخبرات لتنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي، وإعادة توجيه نسبة كبيرة من قيمة هذا العقد إلى اقتصاد دولة الإمارات لتحفيز النمو الاقتصادي المحلي، وذلك تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات».

إنتاج

وبيّن المزروعي أن نطاق ترسية العقد يغطي تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد والتشغيل للمرافق البحرية المطلوبة، لتمكين تحقيق سعة إنتاجية كاملة تبلغ 45 ألف برميل يومياً من الخام الخفيف، بكثافة نحو 35 درجة، وفقاً لتصنيف معهد البترول الأميركي، و27 مليون قدم مكعبة قياسية من الغاز المصاحب من منطقة «بالبازم»، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يبدأ أول إنتاج للنفط في عام 2023.

مسابقة

وأفاد المزروعي بأنه في إطار العملية التمهيدية لترسية عقد تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد، أجرت شركة «الياسات» مسابقة حول التصاميم الهندسية الأولية بين مقدمي العطاءات لتعزيز المشروع، لافتاً إلى أن هذه المبادرة أسهمت في تقليص الجدول الزمني للمناقصة بما يصل إلى 12 شهراً، من خلال إلغاء الحاجة إلى عملية تقديم العطاءات الفنية لمرحلة الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد، كما أسهمت في توفير نفقات رأسمالية بنحو 697.3 مليون درهم (190 مليون دولار).

خفض التكاليف

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة «الياسات»، شاهين المنصوري، إن «إجراء مسابقة حول التصاميم الهندسية الأولية، وترسية عقد تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لمنطقة (بالبازم) البحرية، يؤكدان على نهج (الياسات) الرامي إلى التركيز على التنافسية وخفض التكاليف، لضمان قدرتنا على تطوير مناطق امتيازنا تجارياً، وتوفير قيمة مستدامة بعيدة المدى لـ(أدنوك) وشريكنا مؤسسة البترول الوطنية الصينية».

نطاق المشروع

يشمل نطاق المشروع تنفيذ ثلاثة أبراج رؤوس آبار بحرية، بمعدل واحد في كل حقل من الحقول الثلاثة في منطقة «بالبازم»، لربط خطوط الأنابيب والكابلات البحرية بجزيرة زركوه، الواقعة على بعد نحو 60 كيلومتراً من حقل «بالبازم».

كما يغطي المشروع تطوير مرافق جديدة لحقن المياه، ومعالجة المياه المنتجة، وضغط الغاز، والمرافق المرتبطة بها، فضلاً عن أعمال التطوير للربط مع المرافق القائمة في جزيرة زركوه.

• تمكين حقول «بالبازم» من تحقيق سعة إنتاجية من النفط الخام تبلغ 45 ألف برميل يومياً.

طباعة