مجموعة "يلا " تطلق برنامج إعادة شراء الأسهم بقيمة تصل 150 مليون دولار

أعلنت مجموعة "يلا المحدودة"، التي تتخذ من الإمارات مقراً لها والمدرجة في بورصة نيويورك، اليوم عن إطلاق مجلس إدارتها برنامج إعادة شراء الأسهم بقيمة تصل إلى 150 مليون دولار، والذي يسمح للشركة بموجبه إعادة شراء أسهمها مستحقة الدفع لاسيما أسهم الإيداع الأمريكية (ADS) من الفئة ( أ )، والأسهم العادية من الفئة( أ ) خلال الـ 12 شهرًا المقبلة بدءًا من 21 مايو 2021.
وأكدت الشركة المختصة في مجال المنصات الصوتية للتواصل الاجتماعي والترفيه الرقمي بالمنطقة،  في بيان لها أن الادعاءات الأخيرة من قبل بعض البائعين على المكشوف  ضد مجموعة "يلا" ما هي إلا مجرد ادعاءات مضللة ولا أساس لها من الصحة، وأوضحت الشركة أن هذه الادعاءات تنم عن عدم فهم هؤلاء البائعين لنموذج وآلية عمل الشركة.
وأشارت الشركة  إلى أنها تعمل وفق نظام عمل ونقدنــة يتصف بالمرونة والقوة، وهو ما أدى إلى تعزيز نمو إيرادات وأرباح المجموعة بشكل ملحوظ وخلق رصيد نقدي قوي، وقد جاء قرار اعتماد مجلس الادارة لبرنامج إعادة شراء الأسهم بعد النظر في المركز النقدي القوي للشركة، ومن أجل حماية قيمة المساهمين وإثبات ثقة الشركة في نموها المستمر وآفاقها طويلة الأجل.


وأوضحت أن الشركة ستعمل على إجراء عمليات إعادة الشراء المقترحة من وقت لآخر في السوق المفتوحة ووفقاً لأسعار السوق السائدة، وفي معاملات تفاوضية خاصة ، أومن خلال صفقات جماعية أو أي وسائل أخرى مسموح بها قانونًا، وفقاً  لظروف السوق والقواعد واللوائح المعمول بها، وسيقوم مجلس إدارة الشركة بتقييم ومراجعة برنامج إعادة شراء الأسهم بشكل دوري، وقد يأذن بتعديل شروطه وحجمه، كما تخطط الشركة لتمويل عمليات إعادة الشراء من رصيدها النقدي الحالي.


وكانت الشركة قد أصدرت بياناً رسمياً مساء أمس الأول أكدت فيه أنها قد تعرضت لهجمة قصيرة الأمد من خلال تقرير خارجي احتوى على العديد من الأخطاء والادعاءات المشوهة والمضللة وغير المدعمة بالأدلة بخصوص الشركة، ونفت الشركة بشدة أي ادعاء يشير إلى أن الشركة لم تقدم إفصاحًا عامًا صحيحًا ودقيقًا عن أعمالها وأدائها المالي، وشددت الشركة على أنها تلتزم بحزم ودقة وملاءمة بياناتها المالية المدققة وغيرها من الإفصاحات العامة المقدمة إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات والتي تم الكشف عنها علنًا لمستثمريها.

وأشارت الشركة إلى أنه من المعتقد أن بعض الهجمات القصيرة قد تم تصميمها عن قصد للتلاعب بسعر أسهم الشركة ، بهدف التسبب في انخفاض سعر السهم من أجل تحقيق منفعة اقتصادية للبائعين على المكشوف". .

واختتمت الشركة بيانها أنها ملتزمة بالحفاظ على معايير عالية من حوكمة الشركات والرقابة الداخلية ، فضلاً عن الإفصاح الشفاف وفي الوقت المناسب وفقًا للقواعد واللوائح المعمول بها في لجنة الأوراق المالية وبورصة نيويورك .

 

طباعة