العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    فازت براية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية 2020

    «ديوا»: «الحياة الذكية» تحقق وفورات بـ 52.6 مليون درهم

    فازت هيئة كهرباء ومياه دبي براية «برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية 2020»، عن مبادرة «الحياة الذكية»، التي تتيح للمتعاملين المراقبة والإدارة والتحكم في استهلاكهم للكهرباء والمياه بشكل استباقي وذاتي ورقمي، دون الرجوع إلى الهيئة.

    وأفادت الهيئة في بيان لها، أمس، بأن 618 ألفاً و913 متعاملاً استفادوا من مبادرة «الحياة الذكية» منذ أطلقتها الهيئة في يوليو 2020 وحتى يناير 2021.

    وحققت المبادرة وفورات وصلت إلى 179.5 مليون كيلوواط/‏‏ساعة من الكهرباء، و67.7 مليون غالون من المياه، بما يعادل وفورات بقيمة 52.6 مليون درهم. فيما ارتفعت نسبة التبني الرقمي للمبادرة إلى 100%، وسجلت 1.24 مليون زيارة رقمية تفاعلية.

    وأسهمت المبادرة في خفض 15 ألفاً و643 طناً من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، فيما بلغت نسبة ثقة المتعاملين بالمبادرة 92%، ووصلت نسبة رضاهم إلى 98%. كما أسهمت المبادرة في تحسين إنتاجية الموظفين بنسبة 27%، وسجلت نسبة جودة الخدمة 94%.

    وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، إن الفوز يترجم التزام الهيئة بتنفيذ توجيهات القيادة التي لا تستشرف المستقبل فحسب، وإنما تصنعه، ولا ترضى سوى بالمركز الأول في جميع المجالات.

    وأكد أن الفوز نقطة انطلاق نحو مزيد من التقدم والنمو والازدهار، نعمل خلاله على ابتكار حلول استباقية لتحديات الـ50 عاماً المقبلة، انسجاماً مع «المبادئ الثمانية للحكم والحكومة»، و«وثيقة الخمسين» التي تهدف إلى توفير الرخاء والازدهار لمواطني دبي، وتحقيق سعادة الفرد والمجتمع وفق منظومة متكاملة وأسس راسخة تسهم في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وتحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأكثر سعادة في العالم، وجعل دولة الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول مئويتها في عام 2071.

    بدوره، قال النائب التنفيذي للرئيس للابتكار والمستقبل - قائد فريق الابتكار في الهيئة، المهندس مروان بن حيدر، إن المبادرة تشمل حزمة من برامج التوعية التحفيزية لترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، وحل المشكلات والمعوقات التي تسبب زيادة الهدر والاستهلاك.

    وأكد أن المبادرة تعمل على رفع مستوى وعي المتعاملين حول مفاهيم الفوترة والاستهلاك عبر تقديم معلومات واضحة عن الفواتير ومكوناتها الرئيسة، وتوضيح الأسباب التي تؤدي إلى رفع الاستهلاك.

    طباعة