تجمع 1000 من صناع القرار والحكومات والقطاع اللوجستي

«ائتلاف الأمل» ينظم قمة عالمية لبحث توزيع اللقاحات حول العالم

«ائتلاف الأمل » يحرص على تخزين وتوزيع 18 مليار جرعة من لقاح «كوفيد- »19 بنهاية 2021 . أرشيفية

أعلن «ائتلاف الأمل»، وهو شراكة بين القطاعين العام والخاص يتخذ من إمارة أبوظبي مقراً لعملياته ويهدف إلى توزيع كميات ضخمة من اللقاحات عالمياً، عن تنظيم «القمة العالمية للتحصين والخدمات اللوجستية»، التي ستنعقد افتراضياً يومي 29 و30 مارس الجاري، في خطوة تسلط الضوء على ريادة إمارة أبوظبي في مكافحة الجائحة والدور الحيوي للائتلاف في شحذ الجهود العالمية.

وتُعد «القمة العالمية للتحصين والخدمات اللوجستية»، التي يشارك فيها نخبة من صناع القرار منصة مفتوحة للحوار لبحث التحديات اللوجستية المتعلقة بنقل وتوزيع اللقاحات بداية من مناطق الإنتاج حتى وصولها إلى وجهاتها النهائية وإيجاد حلول واقعية قابلة للتطوير تضمن إيصال كميات كبيرة من اللقاحات إلى جميع أنحاء العالم وإتمام حملات التحصين.

ويحضر القمة أكثر من 1000 مشارك من جميع أنحاء العالم يمثلون الحكومات والمنظمات الحكومية وغير الحكومية متعددة الجنسيات، وكبرى شركات الأدوية وسلسلة التوريد العالمية، ومن ضمنهم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، والرئيس التنفيذي في مؤسسة «بيل وميليندا غيتس»، مارك سوزمان، والرئيس والمدير التنفيذي لشركة «نوفافاكس»، ستانلي إرك.

وسيبحث المشاركون عدداً من القضايا الرئيسة التي تواجه سلسلة التوريد، والتحديات الناشئة ومن ضمنها تباين قدرة الدول في الحصول على اللقاحات، خصوصاً الدول النامية، وذلك بهدف ضمان التوزيع العادل والسريع للقاحات التي ستنقذ حياة الملايين حول العالم في هذه المرحلة المفصلية.

وأشار رئيس اللجنة التنفيذية لـ«ائتلاف الأمل»، محمد علي الشرفاء الحمادي، إلى أن تنظيم «القمة العالمية للتحصين والخدمات اللوجستية» يأتي في إطار مواصلة حكومة أبوظبي دعم الجهود العالمية في محاربة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مؤكداً أن القمة تمثل نداءً عاجلاً للمجتمع الدولي وقادة القطاعين العام والخاص والخبراء للتعاون معاً في مواجهة أحد أكبر التحديات اللوجستية وأكثرها تعقيداً في تاريخ البشرية.

وقال: «الآن وقد شهدنا مرور أكثر من عام على تفشي الجائحة، فإنه يتوجب على الأطراف الدوليين الفاعلين في مجالات الصحة والخدمات اللوجستية، العمل معاً لمواجهة هذا التحدي الكبير عبر هذه المنصة المفتوحة للحوار، والتي تهدف إلى ضمان عمليات توزيع قابلة للتطوير ومستدامة وعادلة للقاحات، ومد يد العون وبثّ الأمل في صفوف جميع الأطراف التي تحتاج إليها». وقال وكيل دائرة الصحة - أبوظبي، الدكتور جمال محمد الكعبي: «هنا من أبوظبي، نبعث الأمل للعالم بأنه يمكن مواجهة فيروس (كوفيد-19) وعودة الحياة لطبيعتها، من خلال عملنا الذي لا يتوقف مع جميع الأطراف المعنية لتوفير ونقل مليارات الجرعات للقاح (كوفيد-19) إلى أنحاء العالم كافة».

جهات رائدة

يضم «ائتلاف الأمل» عدداً من الجهات الرائدة في إمارة أبوظبي مثل دائرة الصحة - أبوظبي، وموانئ أبوظبي، والاتحاد للشحن، و«رافد» و«سكاي سيل» وبوابة المقطع، بالإضافة إلى عدد من الشركات اللوجستية العالمية، وهو يحرص على تطوير قدراته لنقل وتخزين وتوزيع 18 مليار جرعة من لقاح «كوفيد-19» بحلول نهاية العام الجاري 2021.

طباعة