«القابضة» تستحوذ على «فارماكس للأدوية» وتستثمر في «بيوكون بيولوجيكس»

استثمار «القابضة» في «بيوكون» خطوة مهمة لتطوير الخبرات في عقاقير البدائل الحيوية. أرشيفية

أعلنت «القابضة» (ADQ)، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، التي تمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسة ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي، عن عمليتي استثمار استراتيجية، من شأنهما الإسهام في توسعة نطاق محفظة شركاتها في قطاع الصحة والدواء بشكل كبير. حيث قامت «القابضة» بالاستحواذ على شركة «فارماكس للأدوية» (ش.م.ح - ذ.م.م) التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، وتتخصص في تصنيع وتسويق أدوية عامة قليلة الكلفة، ذات علامة تجارية مسجلة.

كما وافقت «القابضة» على الاستثمار في «بيوكون بيولوجيكس المحدودة»، التابعة لشركة «بيوكون المحدودة»، والمتخصصة في تطوير وتصنيع وتسويق عقاقير البدائل الحيوية التي تتميز بجودتها العالية وكلفتها اليسيرة في الأسواق العالمية.

وباستثمارها في «فارماكس للأدوية»، تواصل «القابضة» توسعة محفظة شركات الصحة والدواء التابعة لها، من خلال سدّ فجوة تتعلق بتوافر الأدوية قليلة الكلفة، وبناء منظومة رعاية صحية فعالة في دولة الإمارات، تحقق التوازن بين الكلفة والجودة. وفي الوقت ذاته، يمثل استثمار «القابضة» في شركة «بيوكون» خطوة مهمة نحو تطوير الخبرات اللازمة في مجال عقاقير البدائل الحيوية المبتكر، الذي يستهدف علاج عدد من الأمراض المزمنة، مثل أمراض السكري والأورام والمناعة.

وبعد إتمام هذه الاستثمارات الاستراتيجية، ستمتلك «القابضة» استثمارات عبر سلسلة القيمة في قطاع الصحة والدواء، وذلك من خلال تقديم الرعاية الصحية للمرضى عبر منشآت شركة «أبوظبي للخدمات الصحية» (صحة)، التي سجلت تسعة ملايين زيارة من المرضى في العام الماضي، وخدمات الفحوص المخبرية من خلال «يونيون 71»، والتغطية التأمينية عبر الشركة الوطنية للضمان الصحي (ضمان). وتمتد محفظة «القابضة» الواسعة لتشمل قطاع مشتريات الأدوية، ونقلها ومناولة عملياتها اللوجستية كافة عبر امتلاكها لكل من شركة «رافد» و«موانئ أبوظبي» و«شركة أبوظبي للمطارات»، وكذلك استثمارها في «أرامكس».

وقال الرئيس التنفيذي لـ«القابضة»، محمد حسن السويدي، إن «طموحنا لمحفظة شركات الصحة والدواء التابعة لنا على المدى الطويل هو تحقيق النمو لمنظومة متطورة رقمياً، تركّز على تلبية احتياجات هذا القطاع، الذي يستند إلى عدد من المقومات التي تتمثل في توفير مستوى عالمي من التميز، والإدارة الفعالة للخدمات الصحية لأفراد المجتمع، والبنية التحتية المرنة لسلسلة الإمداد. وإضافة إلى القيمة التي يضيفها ذلك للجهة المسهمة في (القابضة)، فإن له أيضاً تأثيراً اقتصادياً واجتماعياً إيجابياً من خلال توفير خدمات صحية أفضل».

طباعة