اتفاقية بين «أدنوك» و«توتال» للتعاون في التقاط وتخزين الكربون

وقّعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أمس، اتفاقية مع شركة «توتال» الفرنسية، لاستكشاف فرص التعاون في البحث والتطوير والشراكة في مجالات الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتكنولوجيا التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه، وتعزيز ريادة «أدنوك» في هذا المجال.

وقّع الاتفاقية وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان أحمد الجابر، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «توتال» الفرنسية، باتريك بويانيه.

وتجمع هذه الاتفاقية اثنين من أكبر منتجي الطاقة في العالم، للاستفادة من الخبرات وأحدث التقنيات المتوفرة لديهما في مجال الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، كما تسهم في تعزيز وتوسيع الشراكة التاريخية، والتعاون القائم بين الطرفين في مختلف مجالات ومراحل الأعمال في قطاع النفط والغاز.

ووفقاً للاتفاقية، تعمل «أدنوك» و«توتال» على استشكاف فرص التعاون في مجال الحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وتحسين كفاءة الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة في عمليات النفط والغاز. كما ستقوم الشركتان بتطوير أبحاث مشتركة في تقنيات جديدة تغطي التقاط الكربون وحلول استخدامه وتخزينه في مشروعات تعزيز استخلاص النفط.

وقال الجابر: «توقيع الاتفاقية يعزز شراكتنا مع (توتال) في مجال خفض انبعاثات الكربون. وتشكل الاتفاقية خطوة إضافية نحو أهداف (أدنوك) في مجال الاستدامة، التي تهدف إلى خفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 25% بحلول عام 2030، كما أنها تعزز التزامنا بالإنتاج المسؤول للنفط والغاز ضمن استراتيجية (أدنوك) المتكاملة 2030 للنمو الذكي. ونتطلع إلى الاستفادة من التعاون مع (توتال) لإجراء مزيد من مشروعات البحث والتطوير حول تقنيات الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وفرص النمو المستدام».

 

طباعة