في ندوة تستعرض مستقبل التجارة الإلكترونية بالإمارات

«دبي للاستشارات»: التجارة الإلكترونية ملاذ آمن للشركات

نظمت مبادرة «حديث أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة»، وبينار، تحت عنوان «التجارة الإلكترونية بعد (كوفيد-19) حقبة جديدة، اتجاهات جديدة»، استعرضت فيه مستقبل التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات، وسبل تعزيز المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة العاملة في هذا المجال.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة دبي للاستشارات، وليد حارب الفلاحي، إن حجم التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات وصل إلى 59 مليار درهم في نهاية عام 2019، ومن المتوقع أن يحقق نمواً بنسبة تجاوز 600% في نهاية العام الجاري.

وأكد أن تبني الحكومة لمدفوعات التجارة الإلكترونية على المنصات، والنمو الهائل لها في فئات أخرى، مثل قطاع مطاعم الخدمة السريعة وقطاع النقل، بمثابة المحرك الرئيس لمحافظة التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات على مكانتها، وتنامي دورها.

وأوضح أن أزمة فيروس «كورونا» عززت من أهمية التجارة الإلكترونية، إذ أصبحت ملاذاً آمناً للشركات التجارية الصغيرة والمتوسطة، لتعزيز وجودها في الأسواق.

من جهته، أكد المدير التنفيذي للمنطقة اللوجستية في «دبي الجنوب»، محسن أحمد، أن دولة الإمارات ترسخ مكانتها مركزاً مثالياً للتجارة الإلكترونية حول العالم، انطلاقاً من موقعها الاستراتيجي الذي يمكّنها من خدمة سوق التجارة الإلكترونية العالمية، في أعقاب النمو المطرد للتسوق عبر الإنترنت بالدولة ومنطقة الشرق الأوسط.

وأضاف أن منطقة التجارة الإلكترونية «إي. زي. دبي»، التابعة للمنطقة اللوجستية في «دبي الجنوب»، تسعى إلى دعم رواد التجارة الإلكترونية وتجار التجزئة من خلال توفير بيئة عمل مناسبة تتضمن مجموعة من حلول الأعمال المصممة للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، ومختبرات الابتكار وحاضنات الأعمال، وتوفير آلية عمل متطورة للأنشطة والخدمات اللوجستية.

إلى ذلك، أشار المدير التنفيذي والشريك المؤسس لمنصة «أكشاك» للتجارة الإلكترونية، فهيم الزبيدي، إلى مصطلح التجارة المنزلية الذي يشهد نمواً ملحوظاً بدولة الإمارات، في ضوء ما توفره الحكومة من منصات ذكية متطورة، وتوظيفها بالشكل الأمثل لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وخدمة أفراد المجتمع في مجال الانطلاق بمشروعات التجارة المنزلية.

من ناحيته، تحدث الرئيس التنفيذي لـ«توصيل»، العاملة في قطاع خدمات توصيل طلبات المطاعم، سرمد الزدجالي، عن تجربة «توصيل» وحرصها على تعزيز تنافسيتها في هذا قطاع التجارة، كونه يشهد نمواً غير معهود نتيجة ارتفاع مستوى طلبات الشراء من خلال وسيط.


حجم التجارة الإلكترونية في الإمارات وصل إلى 59 مليار درهم نهاية 2019.

طباعة