اقتصادية دبي أصدرت 7344 رخصة تاجر حتى 19 الجاري

شيماء: بدأت رحلتي مع الفخار والنحت من الولايات المتحدة وكندا

صورة

بدأت رائدة الأعمال شيماء حسين غلوم رحلتها مع الفخار والنحت من الولايات المتحدة وكندا، حينما تعلمت هذا الفن، وقررت استكمال ممارسته عندما عادت إلى الإمارات، فخلال رحلتها التعليمية في الولايات المتحدة الأميركية وكندا كانت محظوظة عندما التقت كثيراً من الشخصيات المؤثرة في مجال صناعة الفخار، حيث تتمحور حياتها حول صناعة الفخار.

ويعد مشروع «شيماء أهلي فخار»، أحد المشروعات التابع لمجموعة المشاغل اليدوية في «رخصة تاجر» التي تصدرها اقتصادية دبي، ويشمل تصنيع التحف كالأدوات والأواني المنزلية من الفضيات والنحاسيات أو من الصلصال أو الفخار، بالإضافة إلى أعمال النحت لابتكار أشكال مجسمة أو أشكال بارزة، مثل نحت التماثيل من الصخر، ونحت الخشب، ونحت الأسمنت لعمل الحلي المعمارية، أو إنشاء مجسمات ثلاثية الأبعاد باستعمال اللدائن مثل الجص والشمع، بغرض استخدامها كمواد وعناصر للديكور أو في تجميل واجهات المحال التجارية.

وقالت شيماء: «بدأ مشروع (شيماء أهلي فخار) هذا العام بطموحات وأحلام كبيرة بهدف تعزيز هواية النحت لجميع عشاق الفخار»، مشيرة إلى أنها تعلمت الفخار في عام 2014 بالولايات المتحدة الأميركية وبدأت الحلم بكيفية أخذ هذا الفن الجميل إلى دولة الإمارات، وفي عام 2017 واصلت ممارسة هواية الفخار بدبي في عطلة نهاية الأسبوع من خلال الذهاب إلى استوديو صغير لدى إحدى معلمات الفخار، حيث لم يكن لديها استوديو خاص بها أو معدات فخار.

وأضافت أنها بمجرد أن تمكنت من توفير ما يكفي من المال لشراء معدات خاصة، تقدمت بطلب للحصول على «رخصة تاجر» من اقتصادية دبي، وتعاونت مع استوديو في منطقة البراري لتحويله إلى مساحة فخارية خاصة وممارسة هوايتها في عزلة، والتركيز بعض الوقت.

وتابعت: «الهدف من المشروع (@shaimaahli) هو مشاركة هذا الفن مع كل الأشخاص من أقاربي، أصدقائي ومجتمعي ككل، وأن تسنح لي الفرصة بأن أوضح للعالم أجمع أن هذا الفن هو إحدى أفضل الطرق للاسترخاء والإنتاج أيضاً. وبالطبع كان بمخيلتي نشر هواية صناعة الفخار إلى أكبر عدد ممكن، وأن ينتشر هذا الفن ويبقى حياً لكيلا يأتي يوم ونخسر ما ورّثه لنا أجدادنا، إلى أن يصل إلى المدارس والجامعات».

وأشارت إلى أنها سمعت عن «رخصة تاجر» من اقتصادية دبي، من إحدى صديقاتها وزميلاتها في العمل، حيث نصحتها بالتقدم والحصول على رخصة لمزاولة التجارة، بعد أن حصلت هي على الرخصة لتجارتها الخاصة (Joy of (Sweet.

ونوهت بأنها حصلت على الرخصة من خلال الموقع الإلكتروني dedtrader.ae، حيث أسهمت في تعزيز ثقة المتعاملين، سواء من الأفراد وأصحاب المقاهي والمطاعم وغيرهم، بالإضافة إلى توفير خصومات وعروض رائعة، لافتة إلى أن معظم الزبائن لديها من إمارة دبي، وتصلها طلبات من جميع أنحاء دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

وأصدر قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي 7344 رخصة «تاجر» منذ إطلاق المبادرة وحتى 19 أغسطس الجاري، واستحوذت الإناث على النسبة الأعلى من الرخص، حيث شكلت نحو 58% من عدد الرخص (4247 رخصة)، فيما شكل الذكور نسبة 42% (3097 رخصة). وتُعنى رخصة «تاجر» من اقتصادية دبي بترخيص المشاريع التجارية والناشئة المبتكرة التي تدار عبر المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وتهدف الرخصة، التي تصدر إلكترونياً من خلال dedtrader.ae، إلى توجيه أصحاب المشاريع إلى المسار الصحيح لبدء خطواتهم الأولى لدخول عالم الأعمال.

وتسعى اقتصادية دبي من خلال «رخصة تاجر» إلى تنظيم عملية ممارسة العمل التجاري، وإيجاد منصة لدعم وتطوير التجارة، وربط المتعامل مع التجار مباشرة. وتشمل ضوابط «رخصة تاجر»، أنه لا يمكن فتح محل تجاري، ويمكن إصدار تأشيرة لثلاثة عمال فقط، إذا كان مالك الرخصة مواطناً، وحق الرجوع القانوني يكون على الفرد نفسه صاحب الرخصة.

مميزات الرخصة

تضم مميزات الحصول على رخصة تاجر كلاً من: إصدار بطاقة المنشأة، وتوظيف ثلاثة موظفين، والاستفادة من التسهيلات البنكية، وعرض المنتجات في منافذ البيع (الشركاء)، والحصول على عضوية غرفة دبي للأنشطة التجارية، والحصول على رمز المستورد الجمركي لتسهيل الاستيراد والتصدير عن طريق dubaitrade.ae، والمشاركة في المعارض والمؤتمرات وورش العمل، والتعاقد مع شركات التوظيف المؤقت، وتوفير مساحات للعمل (الشركاء).

طباعة