جذبت 60.4 ألف مشارك من وكلاء السفر ومنظمي الرحلات والمؤتمرات والمعارض

«دبي للسياحة» تنظّم 349 ندوة افتراضية مع شركائها العالميين خلال 4 أشهر

صورة

عقدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة)، في إطار حرصها على التواصل الدائم مع شركائها حول العالم، خلال جائحة «كوفيد-19»، 349 ندوة افتراضية عبر تقنية الاتصال المرئي، على مدار الأشهر الأربعة الماضية، وصولاً إلى استئناف الأنشطة السياحية والتجارية لأعمالها بشكل تدريجي، وبدء استقبال السياح من العديد من الوجهات الدولية، اعتباراً من السابع من يوليو الجاري، وذلك في إطار البرنامج التسويقي الدولي للدائرة، والهادف إلى تعزيز صورة دبي وجهة آمنة، والحفاظ على مكانتها كأحد أكثر المقاصد العالمية تفضيلاً لدى السائح، وتحفيزه على زيارتها، عندما يصبح السفر متاحاً له.

شركاء رئيسون

وأفاد بيان صادر، أمس، بأن تلك الندوات، التي نظّمها قسم العمليات الدولية، ومكاتبه الخارجية التابعة لـ«دبي للسياحة»، جذبت نحو 60.4 ألف مشارك، معظمهم من وكلاء السياحة والسفر، ومنظّمي الرحلات والجولات السياحية، إضافة إلى الشركات المنظمة للاجتماعات الدولية والمؤتمرات وسياحة الحوافز.

وتمت استضافة العديد من هذه اللقاءات، بالتعاون مع الشركاء الرئيسين، مثل شركة «طيران الإمارات»، و«إكسبو 2020 دبي».

أسواق مهمة

وشارك في الندوات مسؤولو الأسواق الخارجية ومجموعة من المديرين في «دبي للسياحة»، من بينهم مساعد نائب الرئيس بالإنابة للعمليات الدولية في مؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، حور الخاجة، ومساعد نائب رئيس «فعاليات دبي للأعمال» وعمليات المدينة، ستين جاكوبسن، إضافة إلى ممثلين عن قطاعات الضيافة والسفر والترفيه في دبي.

وتم تخصيص الندوات التفاعلية للعديد من الأسواق المهمة، منها دول مجلس التعاون الخليجي، والهند، والمملكة المتحدة، والصين، وروسيا، والولايات المتحدة، وألمانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، وبلجيكا، وسويسرا، وأستراليا، ونيوزيلندا، واليابان، وكوريا الجنوبية، وسنغافورة، وإندونيسيا، وماليزيا، وكذلك أهم الأسواق الرئيسة في قارة إفريقيا.

وجهة مفضلة

وقالت الخاجة إن «(دبي للسياحة) عملت، خلال الفترة الماضية، على تعزيز مكانة دبي كوجهة مفضلة للسياحة العالمية، للحفاظ على جاذبية الإمارة ووجودها على خارطة السياحة الدولية، وذلك من خلال التسويق المستمر، وإبراز الإجراءات الوقائية التي اتخذتها المدينة لتظل الوجهة الآمنة والمفضلة للمسافرين، وذلك قبل فتح مطاراتها للسياح الدوليين، قبل نحو أسبوع».

وأضافت أن «الندوات الافتراضية أثبتت فاعليتها، وكانت من الخيارات البديلة المثالية للبرامج التي خططنا لها، بما فيها برامج الزيارة، والجولات التعريفية، والمعارض التجارية التي حالت جائحة (كوفيد-19) دون القيام بها».

موضوعات مهمة

وسلّطت الندوات الافتراضية الضوء على عدد من الموضوعات المهمة، التي أتاحت للمشاركين الفرصة للحصول على معلومات إضافية ضمن النقاشات التي تضمنتها كل ندوة، حيث اطلعوا خلالها على مستجدات الاستعدادات لإعادة استقبال السُيّاح الدوليين، وتأكيد حقيقة أن دبي وجهة آمنة مع التركيز على الإدارة الفعالة لمكافحة الجائحة، فضلاً عن معرفة بروتوكولات الصحة والسلامة المتبعة، علاوة على الإجراءات التي ينبغي على السياح الذين يخططون لزيارة دبي الالتزام بها، إضافة إلى العروض المتنوعة التي تقدمها دبي لزوارها، وكذلك «إكسبو 2020 دبي» مع انعقاده العام المقبل، والدورات التدريبية الافتراضية، التي توفرها كلية دبي للسياحة، وأيضاً معرفة السيناريوهات والاستراتيجيات الخاصة بمرحلة ما بعد «كوفيد-19»، الهادفة إلى تسريع نمو قطاع السياحة واستعادة زخمه.

حملات تسويقية

إلى جانب الندوات الافتراضية، أطلقت «دبي للسياحة» مجموعة من الحملات التسويقية الرقمية في مختلف دول العالم، لتكون دبي دائماً حاضرة في أذهان المسافرين، حيث شملت حملتي «نلتقي - قريباً»، و«نراكم - قريباً»، في حين واكبت الحملة الثالثة استئناف استقبال دبي للسياح الدوليين، في السابع من الشهر الجاري، بعنوان: «دبي مستعدة لاستقبالكم».

ندوات تدريبية

نظّم مكتب فعاليات دبي للأعمال، المكتب الرسمي لجذب الفعاليات والمؤتمرات في دبي، ندوات افتراضية تدريبية عبر الإنترنت لفعاليات الأعمال لتسليط الضوء على مكانة دبي العالمية وجهة مفضلة للأعمال، شارك فيها متحدثون بارزون، مثل الرئيسة التنفيذية للاتحاد الدولي للتدريب، ماغدالينا موك،

والرئيسة التنفيذية لجمعية Heart Rhythm، باتريشيا بليك، والمديرة التنفيذية لأكاديمية Eating Disorders، إليسا مايرز.

ومن المقرر أن يستضيف «فعاليات دبي للأعمال» 33 ندوة افتراضية إضافية، لمنظمي الاجتماعات والحوافز والمعارض والمؤتمرات.

 

طباعة