ارتفاع القيمة السوقية لشركة «طاقة» بقيمة 30 مليار درهم

شكلت عملية الاندماج بين شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» ومؤسسة أبوظبي للطاقة، نقطة تحول مهمة في مسيرة الكيان الجديد الذي بات يصنف بكونه ثالث أكبر شركة من حيث القيمة السوقية في أسواق المال الإماراتية، فضلاً عن دوره في زيادة عمق السوق، حيث إنه في ظل النشاط الذي شهده سهم «طاقة»، ارتفعت القيمة السوقية للشركة إلى نحو 114.68 مليار درهم مع نهاية تعاملات 13 يوليو الجاري بزيادة قدرها 30 مليار درهم، مقارنة مع قيمتها في بداية التداول على السهم عند إتمام صفقة الاندماج.

وخلال أقل من 10 جلسات نجح الكيان الجديد في استقطاب سيولة جديدة، إذ انعكس النشاط الذي شهده سهم الشركة على سعره السوقي الذي نما بنسبة جاوزت 49%.

ولم تقتصر إيجابيات عملية الاندماج بين «طاقة» و«أبوظبي للطاقة» على رفع تصنيفها إلى ثالث أكبر شركة مساهمة عامة مدرجة في أسواق المال الإماراتية من حيث القيمة السوقية، بل باتت تعتبر واحدة من أكبر 10 شركات في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا من حيث الأصول.

وجاءت هذه المكانة التي حازتها الشركة نظراً لضخامة الأصول التي تمتلكها، إذ تحتوي محفظة أصولها 12 محطة لتوليد الطاقة وإنتاج المياه في دولة الإمارات، إضافة إلى كونها الشركة الوحيدة في إمارة أبوظبي المسؤولة عن نقل وتوزيع المياه والطاقة، علاوة على الأصول التي تمتلكها في العديد من الدول.


- الكيان الجديد نجح في استقطاب سيولة جديدة وسعره السوقي نما بنسبة 49%.

طباعة