شركات الطيران في الشرق الأوسط ستشغّل 1.9 مليون مقعد الأسبوع الجاري بنمو 24%

قالت مؤسسة "أو إيه جي" الدولية، المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، إن شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط ستشغل في الإجمال نحو 1.9 مليون مقعد على الرحلات الجوية، خلال الأسبوع الجاري ابتداءً من 29 يوليو الجاري، مقابل نحو 1.5 مليون في الأسبوع السابق وبنسبة نمو تصل إلى نحو 24%، مضيفة أن هذه الزيادة هي الأكبر في سعة التشغيل منذ تطبيق قيود السفر في العديد من البلدان في المنطقة.

ووفقاً لبيانات المؤسسة التي اطلعت "الإمارات اليوم"، على نسخة منها، فإن شركات المنطقة ستضيف في الإجمال نحو 400 ألف مقعد على الرحلات المجدولة مع لجوء العديد من الناقلات الجوية إلى الاستئناف التدريجي لعملياتها التشغيلية، لافتة إلى أن الأرقام بالرغم من ذلك لا تزال بعيدة من المستويات المسجلة قبل تفشي الفيروس والتي كانت تصل إلى قرابة 5 ملايين مقعد أسبوعي.

وأضافت المؤسسة أنه على الصعيد العالمي فقد شهد الأسبوع الأول من فصل الصيف أكبر نمو أسبوعي في السعة منذ تفشي الفيروس، إذا ستضيف شركات الطيران حول العالم نحو 8.2 مليون مقعد بزيادة تصل إلى نحو 21%.

وتابعت المؤسسة: "تضاعفت الطاقة الاستيعابية في جنوب آسيا على أساس أسبوعي مع زيادة كبيرة في القدرات في السوق الهندية، حيث سيتم إضافة 1.4 مليون مقعد هذا الأسبوع، وفي أوروبا، ازدادت السعة بنسبة 50% تقريباً مع تعزيز العديد من شركات النقل الرئيسية طاقتها التشغيلية".

وقالت المؤسسة: "مع حلول شهر يوليو وموسم الصيف ظهر شعور بالتفاؤل أخيراً بالنسبة لصناعة الطيران"، مشيرة إلى أن "الحديث عن ممرات السفر من المملكة المتحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع نتج عنه زيادة في الحجوزات".

وذكرت أن الطاقة الاستيعابية لشركات الطيران خلال الأسبوع الجاري لا تزال تشكل نحو 41% فقط من إجمالي السعة مقارنة بمستوياتها المعتادة في الأسبوع ذاته من العام الماضي، موضحة: "بلا شك سيكون هذا الأسبوع اختباراً حقيقياً لكل من الحجوزات ومستوى الطلب الحقيقي على السفر".

 

طباعة