«اقتصادية أبوظبي» أطلقت مبادرة للتعريف بالمنتجات الوطنية

جهات حكومية تشتري مليون كمامة من شركات محلية

«اقتصادية أبوظبي»: تشجيع الجهات الحكومية على شراء المستلزمات الوقائية.أرشيفية

كشفت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي أن جهات حكومية اتحادية ومحلية اشترت، خلال الفترة الأخيرة، مليون كمامة تنتجها شركات محلية صغيرة ومتوسطة.

وأوضحت «اقتصادية أبوظبي» أنها بادرت، أخيراً، بإطلاق مبادرة لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، من خلال تعريف الجهات الحكومية بقائمة الشركات المنتجة، وأهم المنتجات التي تنتجها، وجودتها العالية، وذلك بهدف دعم شركات القطاع الخاص، وتشجيعها على تسويق منتجاتها لدى الجهات الحكومية المحلية والاتحادية، في إطار دعم المنتج المحلي بالإمارة.

ولفتت الدائرة، على منصاتها بوسائل التواصل الاجتماعي، إلى أن المبادرة تستهدف كذلك تشجيع الجهات الحكومية على شراء المنتجات الوطنية، لاسيما المستلزمات الوقائية التي تستهدف الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

بدورها، قالت صاحبة شركة صغيرة تعمل بتصنيع الكمامات، فاطمة محمد، إنه تم اتباع المواصفات المعتمدة من وزارة الصحة لإنتاج الكمامات، لافتة إلى أن التحدي في السوق، حالياً، هو توافر المواد الخام لهذه الصناعة، في وقت استطاعت فيه الشركات تخطي هذا التحدي بدعم من الحكومة.

وأكدت محمد أن الصناعات الوطنية تأخذ فرصتها في الدولة خلال هذه الفترة، ومن المتوقع وجود تحفيز وإنتاج أكبر، خلال الفترة المقبلة. يشار إلى أن أهمية المنتجات المحلية ظهرت بقوة بعد انتشار فيروس «كورونا»، في ضوء صعوبات واجهت عمليات الاستيراد من الخارج، وارتفاع أسعار الشحن.وطالب رواد أعمال مواطنون بدعم تفعيل القانون الاتحادي رقم 2 لعام 2014، الخاص بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والذي ينص على منح المشروعات الصغيرة والمتوسطة نسبة 10% من المشتريات الحكومية.

ووفقاً لوزارة الاقتصاد، تعتبر المشروعات الصغيرة والمتوسطة المُحرك الرئيس للاقتصاد، لاسيما أنها تمثل ما يزيد على 94% من إجمالي عدد الشركات العاملة بالدولة.

 

طباعة