أكدت حرصها على سلامة موظفيها وعملائها

    «إعمار» تمنح موظفيها ميزة «العمل من المنزل»

    محمد العبار: «حريصون على تقديم القدوة ضمن مختلف المواقف التي تتطلب اصطفافاً وطنياً».

    قررت شركة «إعمار العقارية» منح موظفيها ميزة العمل عن بُعد، لتمكينهم من الالتزام بالمكوث في منازلهم، مع ممارسة مهامهم اليومية بصورة كاملة اعتباراً من اليوم (23 مارس)، واستمرار الشركة في مراقبة تطورات الموقف الراهن على الصعيد العالمي في ما يتعلق بالجهود الدولية في مكافحة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ومن ثم أخذ القرارات المناسبة.

    وأكدت الشركة، في بيان، أمس، أنها تستهدف الحفاظ على صحة وسلامة موظفي الشركة وأسرهم وعملائها، في إطار تضافر الجهود المجتمعية في تعزيز الإجراءات الوقائية المكثفة التي يتم تطبيقها في إمارة دبي، وعموم دولة الإمارات العربية المتحدة، ودعماً لحملة «خلك في البيت».

    وأكد رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية، محمد العبار، في بيان أمس، أن «قرار تمكين موظفي الشركة من العمل عن بُعد، يأتي في سياق الالتزام الكامل بالحفاظ على سلامة وصحة جميع أعضاء فريق العمل وأسرهم، وكذلك عملاء الشركة، وهو ما يتصدر قائمة الأولويات، سواء في الوقت الراهن أو في مختلف الأوقات»، منوهاً بأن هذا الالتزام أحد الضمانات المهمة لاستمرار النجاح المتميز للشراكة القائمة معهم.

    وقال العبار: «العالم أجمع يواجه اليوم أحد أكبر التحديات التي شهدها في تاريخه المعاصر، ودولة الإمارات أعطت النموذج والقدوة في اتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية في مواجهة فيروس كورونا المستجد، ومنذ وقت مبكر، ولا شك في أن تكاتف كل الجهود في هذه المرحلة الاستثنائية مطلب رئيس لإنجاح المساعي الرامية إلى تحجيم الأزمة وتجاوزها».

    وتابع: «شركة إعمار دائماً سباقة لتبني كل ما من شأنه الحفاظ على صحة وسلامة موظفيها وعملائها في جميع الأوقات، لتكون دائماً المثال المحتذى للمؤسسات الواعية بمسؤوليتها تجاه مجتمعها وشركائها، وحريصون على تقديم القدوة ضمن مختلف المواقف التي تتطلب اصطفافاً وطنياً لمواجهة أي تحد، مهما كان حجمه، وتخطيه إلى كل ما نأمله من طموحات عريضة لمستقبل واعد وحافل بالفرص للجميع».

    وأعرب العبار عن خالص أمنياته بالسلامة للجميع، مناشداً جميع موظفي شركة إعمار الالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وكذلك هيئة الصحة في دبي، وجميع الجهات المعنية، لاسيما في ناحية التزام البيت، وبما يمكنهم أيضاً من مباشرة مهامهم على الوجه الأكمل، لضمان أرفع مستويات الخدمة للعملاء، لتبقى «إعمار» كما تعودوا دائماً رمزاً للخدمة الراقية التي تراعي كل احتياجات شركائها وعملائها في شتى المواقف، وفي جميع الأوقات.


    الإمارات أعطت نموذجاً في اتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية لمواجهة «كورونا».

    طباعة