قطاع التأمين الإماراتي يتمتع برسملة جيدة لاستيعاب مخاطر إضافية

سوق التأمين الطبي تحظى باهتمام إقليمي وعالمي. تصوير: أشوك فيرما

قالت وكالة «إيه إم بست» للتصنيف الائتماني، إن سوق التأمين الإماراتية حافظت على زخمها الكبير، محققة نمواً في الأرباح للعام الثالث على التوالي، مشيرة إلى أن الشركات في دولة الإمارات تتمتع برسملة جيدة ولديها القدرة على استيعاب مخاطر الاكتتاب الإضافية.

وأضافت الشركة أن الإفصاحات الأولية لشركات التأمين الوطنية المدرجة في سوق دبي المالي وسوق أبوظبي للأوراق المالية، كشفت عن تحسن في الأداء الكلي، إضافة إلى نمو جيد في الأقساط، في حين بلغت حقوق المساهمين 17.5 مليار درهم في عام 2019 ارتفاعاً من 16.5 مليار درهم في العام السابق.

الأداء المالي

وذكرت في تقرير لها عن الأداء المالي لشركات التأمين في عام 2019 أن عائدات الاكتتاب في عامي 2017 و2018 استفادت من تحسينات في نظام التسعير، والتأمين نتيجة للتغيرات التنظيمية في مجالات الأعمال الرئيسة للتأمين على السيارات والتأمين الطبي، مشيرة إلى أن التراجع في أرباح الاكتتاب في عام 2019 يشير إلى ضغوط التسعير.

وأوضحت أن الأرباح الصافية لشركات التأمين المدرجة شهدت زيادة قوية بنسبة 21.2% إلى 1.6 مليار درهم في عام 2019، ما يعني أن الشركات استفادت من عائدات استثمار قوية، لافتة إلى أن الشركات المدرجة حققت إجمالي أقساط مكتتبه بلغت 23.7 مليار درهم بنسب نمو بلغت 8.3%.

نظام جديد

وقالت الشركة إن وزارة الموارد البشرية والتوطين بدأت في أكتوبر عام 2018، تطبيق نظام التأمين الجديد على العمالة المسجلة لديها، وكان ذلك محركاً كبيراً في زيادة أقساط السوق، إذ يحمي هذا المنتج العمال المقيمين من فشل أرباب العمل في الوفاء بالتزاماتهم التعاقدية.

وأضافت أن النظام يتمتع بإمكانية تحقيق بين 500 مليون درهم ومليار درهم، كقيمة إضافية للقطاع، إضافة إلى زيادة تنويع المحفظة.

ولفتت إلى أنه نظراً لحجم سوق التأمين الإماراتية، فإنها ستكون جاذبة لعدد من شركات التأمين الإقليمية والدولية، لاسيما تلك التي لديها مصلحة في التأمين الطبي، ونتيجة لذلك فإن من المتوقع أن نرى عمليات استحواذ، وقد يسمح ذلك لشركات التأمين المحلية بزيادة قدراتها.

طباعة