16.5 مليار درهم حجم السوق اقليميا

    الإمارات الوجهة المفضلة لسياحة الزفاف بالمنطقة



    أفادت بيانات صادرة عن معرض «سوق السفر العربي 2020» بأن حجم سوق حفلات الزفاف يبلغ أكثر من 4.5 مليارات دولار (16.5 مليار درهم) على مستوى الشرق الأوسط، وهو ما يشكل نحو 5% من السوق العالمية لحفلات الزفاف. وتعد دولة الإمارات الوجهة الأكثر تفضيلاً لإقامة هذا النوع من الحفلات نظراً للتسهيلات المتعلقة بالحصول على التأشيرة وسهولة السفر إليها والمناخ المناسب على مدار العام ووجود الشواطئ الساحرة، فضلاً عن السلاسل الجبلية ذات البيئة الهادئة والمناظر الخلابة.
    وستلعب الوجهات المفضلة لحفلات الزفاف وسياحة السفر الفردي وسياحة السيدات والسياحة البيئية والصحية فضلاً عن سياحة المغامرات والسياحة الزراعية، دوراً رئيساً في رسم ملامح قطاع الضيافة في السنوات المقبلة.
    يشار إلى أن فعاليات معرض «سوق السفر العربي 2020» ستقام في مركز دبي التجاري العالمي من 19 وحتى 22 أبريل المقبل.
    وكشف البحث الذي أجرته «كوليرز إنترناشيونال»، الشريك الرسمي للأبحاث لمعرض سوق السفر العربي، أن حجم قطاع الوجهات المفضلة لحفلات الزفاف يتجاوز 90 مليار دولار أميركي عالمياً، مع الإشارة إلى أن نحو 25% من حفلات الزفاف تجري في الخارج، أي ما يصل إلى 340 ألف حفلة زفاف كل عام.
    وقالت مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط، دانييل كورتيس: «تشكل سياحة حفلات الزفاف واحدة من أربعة اتجاهات رئيسة سترسم ملامح قطاع الضيافة في الشرق الأوسط، كما أنها ستؤثر على صناعة السياحة والسفر العالمي وسلوك الأفراد والمستهلكين، بالتزامن مع حلول عام 2020 والأعوام التي تليه».

    وأضافت: «تلعب حفلات الزفاف التي تقام في الخارج الآن دوراً رئيساً في النمو الشامل الذي تشهده صناعة الضيافة على مستوى العالم، كما تؤثر بشكل إيجابي على نمو الاقتصادات المحلية، حيث يسعى الأزواج للحصول على تجربة فريدة وشخصية خارج دولهم».
    وتعد السياحة البيئية والصحية فضلاً عن سياحة المغامرات والسياحة الزراعية اتجاهات ناشئة أيضاً في قطاع الضيافة لاسيما بين الأفراد المهتمين بالبيئة.
    وحسب «كوليرز»، فإن نحو 70% من المسافرين حول العالم يفضلون الحجز والإقامة في أماكن صديقة للبيئة، مع استعداد ما يقرب 52% منهم لتغيير سلوكهم في العطلات بما يتناسب مع الاستدامة.
    وتابعت كورتيس: «اكتسب سياحة التخييم الفاخرة شعبية متزايدة في منطقة الشرق الأوسط على مدى السنوات الأخيرة، بسبب كثرة المناظر الطبيعية وافتتاح العديد من مواقع الجذب المذهلة في مختلف أنحاء دولة الإمارات وعُمان والأردن».
    وأضافت: «تستحوذ السيدات على حوالي 40% من الثروة العالمية، وهو ما ساهم بشكلٍ كبير في تحفيز المزيد منهن على السفر بمفردهن في السنوات الأخيرة. وفي هذا الإطار، تميل المسافرات إلى اختيار وجهات السفر على أساس خوض المغامرة والتعرف على ثقافات جديدة والاسترخاء والطهي، وكذلك زيارة الوجهات كجزء من البرامج التطوعية أو بهدف تعلم مهارات جديدة».
     

     

    طباعة