أكدت أهمية تركّز الاستثمارات في الفرص الجديدة

    بالر: تقنية المعلومات والتعليم أسهما في زيادة تنافسية الإمارات

    صورة

    ذكرت عضو مركز الاقتصاد والمجتمع الجديد في المنتدى الاقتصادي العالمي، سيليا بالر، أن تقنية المعلومات والاتصالات، فضلاً عن محور التعليم والمهارات، أسهما في زيادة تنافسية الإمارات.

    وأكدت على هامش اجتماعات مجالس المستقبل العالمية، أن الاستثمارات ينبغي أن تتركز في الفرص الجديدة أو معالجة أي مشكلات قد تنجم عنها ووضع حلول لها.

    وتفصيلاً، قالت عضو مركز الاقتصاد والمجتمع الجديد في المنتدى الاقتصادي العالمي، سيليا بالر، إن التطوّرات التكنولوجية جلبت معها منافع عديدة على الصعيد العالمي، لكنها تركت في الوقت ذاته متغيرات كثيرة ينبغي التعامل معها في إطار مواجهة التحديات المستقبلية، وهو ما يبرز الحاجة إلى سياسة ابتكار جديدة يستفيد منها جميع القطاعات.

    وأكدت بالر على هامش اجتماعات مجالس المستقبل العالمية، أهمية التركيز على اتجاهات الابتكار المستقبلية في إطار التحديات التي تتركها على المناخ وكيفية تشجيع الحلول التي من شأنها أن تحد من هذه المخاطر.

    كما أكدت أنه ينبغي على الدول في منطقة الشرق الأوسط التركيز على الاستثمار في التكنولوجيا والمهارات المتصلة في إطار الاستعداد للتحديات الاقتصادية المستقبلية الناجمة عن الابتكار التكنولوجي والتنافسية العالمية، مشيرة إلى أن الإمارات حققت المركز الأول في المنطقة والـ25 عالمياً، في تقرير التنافسية العالمية 2019، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، حيث تقدمت درجتين عن الترتيب العام للسنة السابقة في ظل تركيزها على مواكبة الاتجاهات الجديدة للاقتصاد.

    وأوضحت بالر أن جزءاً من التقدم الذي حققته دولة الإمارات في تقرير التنافسية يعود إلى محور تبني تقنية المعلومات والاتصالات، فضلاً عن محور التعليم والمهارات، لافتة إلى أن الإمارات تنفذ مجموعة من المبادرات التي تضمن تنافسيتها على المستوى العالمي مع سعيها لتطوير مختلف قطاعات الأعمال.

    وبيّنت بالر أن الاستثمارات ينبغي أن تتركز في الفرص الجديدة أو معالجة أي مشكلات قد تنجم عنها ووضع حلول لها، وإلا فإن المعادلة ستكون غير مكتملة وستزداد الفجوات في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

    منصات للشركات الصغيرة

    أفادت عضو مركز الاقتصاد والمجتمع الجديد في المنتدى الاقتصادي العالمي، سيليا بالر، بأن لجوء الحكومات إلى توفير وإتاحة منصات تكنولوجية للشركات الصغيرة والمتوسطة سيوفر لها الدعم التشريعي والمالي، فضلاً عن إمكانية النفاذ والتواصل مع نظيرتها من الشركات الكبيرة.

    طباعة