تجار أرجعوه إلى الفترة الانتقالية للموسم الزراعي المحلي وتراجع الاستيراد

ارتفاع أسعار خضراوات بنسب تصل إلى 41% في دبي والشارقة

مستهلكون شكوا من أن الطماطم المعروضة في عدد كبير من منافذ البيع ذات جودة منخفضة. تصوير: أشوك فيرما

أظهر رصد أجرته «الإمارات اليوم» في سوقَي دبي والشارقة، ارتفاعات في أسعار أصناف بعض الخضراوات، أخيراً، وصلت إلى نحو 41%.

وأفاد مستهلكون بأن الزيادات السعرية، التي بدأت بشكل تدريجي خلال الأسبوع الأخير من الشهر الماضي، طالت أصنافاً رئيسة من الخضراوات، مثل الخيار والخس والكوسا، مشيرين إلى أن بعض منافذ البيع في الإمارتين تبالغ في فرض زيادات سعرية على تلك الأصناف.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أن أصناف الطماطم المعروضة في عدد كبير من منافذ البيع تكون ذات جودة منخفضة، ما يضطرهم إلى شراء أصناف أجنبية مستوردة بأسعار مرتفعة تتجاوز 16 درهماً للكيلوغرام، مع قلة المعروض من أصناف عربية أو محلية المنشأ.

من جهتهم، أرجع تجار خضراوات الزيادات الأخيرة في الأسعار إلى ظروف الفترة الانتقالية للموسم الزراعي المحلي، فضلاً عن متغيرات الاستيراد من بعض الأسواق، وتراجع بعض الشحنات من دول مجاورة، متوقعين عودة الأسعار إلى الانخفاض منتصف الشهر الجاري.

رصد الأسعار

وتفصيلاً، رصدت «الإمارات اليوم» في جولة ميدانية على منافذ بيع في سوقي دبي والشارقة، ارتفاعات في أسعار أصناف من الخيار المحلي المنشأ، حيث وصل سعر المعروض ما يراوح بين 6.5 و7.75 دراهم للكيلو غرام، مقارنة بأسعار سابقة بلغت 5.5 دراهم للكيلوغرام، بنسب زيادة راوحت بين 18 و40.9%.

كما ارتفعت أسعار الكوسا ذات المنشأ الأردني لتصل إلى ما بين 11 و12.5 دراهم للكيلو غرام، مقارنة بأسعار سابقة راوحت بين ثمانية وتسعة دراهم، بزيادة راوحت نسبتها بين 37.5 و38.8%.

وارتفع سعر كيلوغرام الملفوف الأبيض الإيراني المنشأ إلى 8.10 دراهم، مقارنة بستة دراهم سابقاً للكيلو غرام بزيادة 35%، فيما بلغ سعر كيلوغرام الخس المحلي المنشأ سبعة دراهم مقارنة بـ5.5 دراهم سابقاً بارتفاع نسبته 16.6%، في حين زاد سعر الخس الإيراني المنشأ إلى 8.95 دراهم مقارنة بـ6.5 دراهم بارتفاع بلغت نسبته نحو 37.6%.

زيادات كبيرة

إلى ذلك، قال المستهلك، محمد حسن، إن «أسعار بعض الخضراوات، لاسيما الأصناف الرئيسة منها، شهدت زيادات كبيرة بشكل تدريجي، خلال الأسبوع الأخير من الشهر الماضي، حتى وصلت إلى أسعارها الحالية».

من جهته، ذكر المستهلك، إبراهيم مهدي، أن «بعض منافذ البيع فرضت زيادات مبالغاً فيها على أسعار أصناف خضراوات معينة، مثل الخيار والكوسا والخس، بينما معظم الطماطم المتوسطة السعر ذات جودة منخفضة، ما اضطرنا إلى شراء أصناف أجنبية مستوردة بجودة عالية، بأسعار تجاوز 16 درهماً للكيلوغرام».

كما أكدت المستهلكة، سناء عباس، أن «أسعار خضراوات عدة شهدت ارتفاعات كبيرة خلال الفترة الأخيرة، ما رفع من الأعباء المالية للأسرة»، مشيرة إلى أنها «لاحظت شحاً في المعروض من الطماطم المحلية والأردنية في منافذ البيع، ما جعلها تشتري أصنافاً أجنبية بأسعار مرتفعة وصلت إلى 10 دارهم للكيلوغرام، مع ضعف جودة الأصناف الأخرى المتوافرة في الأسواق».

فترة انتقالية

بدوره، قال مدير مجموعة شركات «ميراك»، لتجارة وتوريد الخضراوات والفاكهة، عيسى نجيب خوري، إن «بعض أصناف الخضراوات شهدت بالفعل ارتفاعات سعرية خلال الأسبوع الأخير من سبتمبر»، موضحاً أن «تلك الفترة تعد انتقالية للموسم الزراعي المحلي، مع الاستعداد لبدء طرح المحصول من الأصناف المتعددة، خلال الشهر الجاري، تدريجياً، لتتوافر بشكل كبير مع نهاية الشهر، حيث تعود الأسعار إلى الانخفاض بنسب كبيرة مقارنة بالفترة الحالية».

وأضاف خوري أن «الزيادات الأخيرة ترجع أيضاً إلى متغيرات في دول المنشأ، وتراجع الاستيراد لشحنات من بعض الأسواق»، معتبراً أن «الارتفاعات السعرية حالياً حالة مؤقتة، ولن تستمر لفترات طويلة مع تنوع الاستيراد من أسواق مختلفة».

تراجع المستورد

وفي السياق ذاته، أوضح مدير شركة «حامض وحلو» التجارية لتوريد الأغذية والخضراوات، شريف وحيد، أن «الموسم الانتقالي الحالي والتحول إلى الاعتماد بشكل كبيرعلى أصناف محلية عدة اعتبارا من الموسم الزراعي المقبل، الذي سيبدأ منتصف أكتوبر الجاري، بالأسواق، يعد السبب الرئيس في زيادة أسعار بعض أصناف الخضراوات، إضافة إلى تراجع عدد الشحنات المستوردة من بعض الأسواق، نتيجة التخوف من تشديد الفحص على منافذ الحدود الجمركية على متبقيات من مواد كيماوية في الشحنات، فضلاً عن توجه شحنات معينة إلى أسواق أخرى في المنطقة».

وتوقع وحيد أن «تعود أسعار الخضراوات إلى الانخفاض بنسب كبيرة خلال الفترة المقبلة، وخلال أسبوعين فقط، وذلك مع بدء طرح المحصول المحلي، وتزايد الاستيراد من أسواق أخرى».

محاصيل جديدة

من جانبه، أشار تاجر الخضراوات والفاكهة، محمد خضر، إلى أن «الزيادات السعرية الحالية التي شهدتها بالفعل بعض أصناف الخضراوات في الأسواق، خصوصاً الخيار والكوسا، ترجع إلى الفترة الانتقالية بالأسواق، وتوجه الشركات نحو الموسم الزراعي المحلي، والعمل خلال الفترة الماضية على رفع الشتلات القديمة، وبدء زراعة محاصيل جديدة، الأمر الذي انعكس على المعروض وبالتالي الأسعار».

وقال إن «بعض أسعار الخضراوات المستوردة شهدت ارتفاعات ترجع إلى متغيرات في دول المنشأ، تتعلق بتوجيه شحنات إلى أسواق أخرى في المنطقة».


7.75

دراهم سعر

كيلوغرام الخيار

المحلي المنشأ.

12.5

درهماً سعر

كيلوغرام الكوسا

ذات المنشأ

الأردني.

طباعة