الشباب يساهمون في أعمال تصميم إكسبو 2020

بدأ راهول، الذي يبلغ من العمر 24 عاماً، حياته العملية كمبتدئ لدى إكسبو 2020 في 2016، بعد تخرجه مباشرةً من الجامعة الكندية دبي، وبفضل مهاراته التعليمية والتزامه المهني وحماسه الشخصي للمشروع، ارتقى الآن في عمله ليصبح مساعد مدير اوفرلاي — الفريق المسؤول عن تصميم وإقامة جميع المرافق المؤقتة اللازمة للزائرين في أثناء هذا الحدث.

وبعد المرور بإجراءات توظيفية شاقة متعددة التخصصات أسفرت عن اختياره كواحد ضمن 27 مبتدئ تم تعيينهم من بين 2700 متقدم دولي لهذه الوظيفة، التحق راهول بفريق عمل يتكون من 200 موظف يقبعون في موقع صحراوي في ضواحي دبي لبدء العمل على هذا المشروع الضخم المذهل.

وقال راهول "عندما وصلنا إلى الموقع لأول مرة لم نجد شيئاً هناك، بل بدت الصحراء وكأنها تلامس السماء، فكان من الصعب تصور التحول القادم، ولكن بدأت الأمور تتشكل الآن وينمو بداخل كل منا شعور متزايد بالفخر، فمن المثير بالفعل مشاهدة نمو هذا الحدث، الذي لا يتكرر في العمر سوى مرة واحدة، ولا سيما بالنسبة لشخص مقيم مثلي ترعرع هنا في دبي.

وأضاف، "لدينا مشاريع تبلغ قيمتها مليارات من الدولارات على مساحة 438 فدان ونحن نُعِد المرافق اللازمة لراحة 300000 زائر يوميّاً في أوقات ذروة الحدث، فعلى الرغم من أن مرافق اوفرلاي ستكون مؤقتة، إلا أننا نعمل جميعاً من أجل هذ المشروع الأسطوري، District 2020، الذي سيحول الموقع إلى وجهة مهمة للأعمال والحياة والترفيه في المستقبل."

وتابع قائلاً "لقد استضافت دبي عدداً من أفضل خبراء الصناعة في تطوير المشروعات الكبيرة للعمل على إنجاز إكسبو 2020، ويعد التواصل مع مهنيين ساهموا في أحداث دولية تجربة ثمينة في هذه المرحلة من حياتي المهنية.

وختم راهول كلامه قائلاً "أتيحت لنا الفرصة في الجامعة الكندية للعمل على مشاريع واقعية بالإضافة إلى تجاربي التدريبية مما أكسبني المهارات والثقة للتقديم على فرصة إكسبو 2020. فالعمل عل مشروع كبير بعد التخرج من الجامعة مباشرةً هو تجربة مثيرة وأتشوق لرؤية هذا المشروع على أرض الواقع."

 

طباعة