85 % من الشركات في «القطاع» تستخدم «بلوك تشين» بحلول 2021

«الطيران المدني»: تقييم خاص لطائرات «بوينغ 737 ماكس» بعد معالجة مشكلاتها

صورة

كشفت الهيئة العامة للطيران المدني أنها ستجري تقييماً خاصاً، من خلال لجنة فنية وإدارة متخصصة تابعة لها، لطائرات شركة «بوينغ» الأميركية من طراز «737 ماكس»، بعد انتهاء الشركة من معالجة مشكلات هذا الطراز، الممنوعة عملياته حالياً في أجواء الدولة، بعد حادث طائرة الخطوط الإثيوبية الشهر الماضي.

وقال المدير العام للهيئة، سيف السويدي، في تصريحات صحافية على هامش افتتاح قمة ومعرض تقنية «بلوك تشين» في قطاع الطيران بأبوظبي، أمس، إن ما ستخلص إليه اللجنة، سيحدد الوضع النهائي بشأن السماح بعودة عمليات «بوينغ 737 ماكس»، في أجواء الدولة من عدمه.

وتوقع أن تنتهي «بوينغ» من حل المشكلة في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة، لافتاً إلى أنه إذا كانت الحلول التي ستقدمها الشركة الأميركية مناسبة ومنطقية، فإنه سيتم اتخاذ قرار فوري.

كما توقع السويدي أن تطلب «بوينغ» عقد اجتماع، خلال الفترة المقبلة، مع كل المشغلين والجهات الرقابية حول العالم، لعرض حلولها للمشكلة، ومن ثم ستقوم الهيئة بإجراءات عدة، واستشارات خارجية مع دول أخرى لتقييم الوضع.

تعزيز التقنية

وذكر السويدي أن معرض وقمة تقنية «بلوك تشين»، في قطاع الطيران، يهدفان إلى تعزيز هذه التقنية، وتكريس الإمكانات كافة، للمحافظة على نظام طيران مدني آمن وفعال.

وأضاف: وفقاً لأحدث الدراسات المتخصصة، فإن 85% من الشركات العاملة بمجال الطيران تتوقع استخدام الـ«بلوك تشين» في عملياتها، بحلول عام 2021، مشيراً إلى أن الناقلات الوطنية، مثل «طيران الإمارات»، و«الاتحاد للطيران»، تدرسان الفائدة المرجوة من تكريس تلك التكنولوجيا، والعوائد التي ستحصدها من عملياتها. وأفاد السويدي بأنه، من خلال القمة التي تنظمها الهيئة العامة للطيران المدني في الدولة، بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو)، والتي تأتي تحت شعار «بلوك تشين: اقتناص الفرص الكامنة»، ستتم مشاركة مجتمع الطيران المدني الدولي بالمعرفة اللازمة لتقنية «بلوك تشين»، مبيناً أن القمة تهدف إلى توفير منصة فعالة، تجمع فيها منظمات الطيران الوطنية والعالمية، والمستفيدين من قطاع الطيران ورواد الفكر.

تحديات

من جهته، قال رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي، الدكتور أوﻟوﻤوﻴﺎ ﺒﻴﻨﺎرد أﻟﻴو: «مع نمو حركة المرور بمعدل ضخم، تبدأ التحديات والمخاطر الجديدة في الظهور على رادار نظامنا، بشكل أسرع بكثير مما حدث من قبل».

وأوضح أﻟﻴو أن تلك التحديات تتمثل في العدد المتزايد للأنشطة اللوجستية والإدارية والرقابية، التي ستنجم عن النمو المروري المتوقع، إضافة إلى تقليل الضغط على الموارد البشرية الحالية، لافتاً إلى أن تقنية «بلوك تشين» ستكون ذات فائدة للتغلب على ذلك.

تفاهم

وقعت شركة «أوراكل»، والهيئة العامة للطيران المدني، خلال قمة تقنية «بلوك تشين»، في أبوظبي، أمس، مذكرة تفاهم مشتركة، لاستكشاف وتحديد المجالات، التي يمكن من خلالها استخدام أحدث تقنيات «أوراكل»، القائمة على «السحابة» لتقديم خدمات محسنة، وتلبية متطلبات أعمال قطاع الطيران في دولة الإمارات.

كما يقام، على هامش القمة، معرض يستعرض من خلاله عدد من الجهات، بما في ذلك الجهات الحكومية والشركات العالمية والمصنعون ومقدمو الخدمات، مجموعة متنوعة من الحلول المتعلقة بتقنية «بلوك تشين»، لمواجهة التحديات في قطاع الطيران.

طباعة