تقدّم الدعمين المادي والتقني للشركات في الإمارات وخارجها

إطلاق منصة رقمية لدعم الشركات الناشئة بقطاع السياحة في أبوظبي

غباش تحدّث خلال المؤتمر عن دعم الشركات من أجل جذب المزيد من الزوار إلى أبوظبي. تصوير: نجيب محمد

أعلنت دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي في مؤتمر صحافي، أمس، عن أنه سيتم إطلاق منصة ابتكار تقنية تتضمن برنامج مسرع الأعمال الناشئة في قطاع السياحة والسفر، خلال الربع الثالث من العام الجاري، مشيرة إلى أنه سيتم منح الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات وخارجها، وعلى رأسها الشركات المحلية المواطنة العاملة في قطاع السياحة والسفر، دعماً مادياً وتقنياً من خلال المنصة الجديدة من أجل جذب المزيد من الزوار إلى أبوظبي، وتحسين تجربة السائح في الإمارة وتقديم أفكار مبتكرة في مجال السياحة.

وتفصيلاً، قال الشريك الإداري في منصة «بلغ آند بلاي» للابتكار في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، عميد مهرنفار، إن الإمارات تستحوذ على أعلى نسبة من الحجوزات الإلكترونية في قطاع السفر والسياحة على مستوى العالم.

وأوضح - في مؤتمر صحافي بحضور دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، و«الاتحاد للطيران»، وشركة أبوظبي للمعارض «أدنيك»، وسوق أبوظبي العالمي، للإعلان عن منصة رقمية تتضمن برنامج مسرع الأعمال الناشئة في قطاع السياحة والسفر، سيتم اطلاقها في الربع الثالث من العام الجاري، أن قطاع السياحة يشكّل نسبة 5.4% من إجمالي الناتج المحلي، ومن المتوقع الحفاظ على نسبة نمو عالية للقطاع خلال السنوات الـ10 المقبلة.

ولفت إلى أن مواطني الخليج عموماً، وعلى رأسهم مواطنو الإمارات، ينفقون مصروفات أكثر بنسبة 430% على الرحلات الجوية، و260% أعلى على الفنادق، مقارنة بالمعدل العالمي، متوقعاً أن تستقبل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ما يزيد على 195 مليون سائح بحلول عام 2030، وستتم تلبية هذا الطلب من خلال الفنادق الجديدة والمشروعات قيد الإنشاء.

وأشار إلى أن «بلغ آند بلاي»، التي تتخذ من سوق أبوظبي العالمي مقراً، أطلقت أول برنامج مسرع أعمال لاحتضان الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية «فينتيك» في الربع الثالث من عام 2018، حيث قدمت الدعم لعدد من المؤسسات المالية الكبرى لتحقيق أهدافها المبتكرة على نطاق عالمي، إضافة إلى تعزيز ميزاتها التنافسية ضمن القطاع المالي.

من جانبه، قال وكيل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، سيف سعيد غباش، إنه «سيتم منح الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات وخارجها، وعلى رأسها الشركات المحلية المواطنة العاملة في قطاع السياحة والسفر، دعماً مادياً وتقنياً من خلال المنصة الجديدة، من أجل جذب المزيد من الزوار إلى أبوظبي وتحسين تجربة السائح في الإمارة».

وأضاف غباش أن «المنصة ستسهم في الترويج السياحي لأبوظبي بأقل التكاليف، كما ستتضمن إرساء منظومة متكاملة من الحلول التقنية لمساعدة الشركات الصغيرة العاملة في القطاع على مواجهة أي تحديات، ما يسهم في زيادة عدد الزوار وتنويع دخل الإمارة في مرحلة ما بعد النفط».

ولفت إلى أن سوق أبوظبي العالمي ستسهم في هذه المنصة من خلال توفير منظمة قانونية مرنة لهذه الشركات، تساعدها على زيادة الجذب السياحي باستخدام التكنولوجيات الجديدة.

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة تعاون فريق «بلغ آند بلاي» و«الاتحاد للطيران» ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، من أجل توفير الدعم والرعاية لمجموعة مختارة من الشركات الناشئة ذات التقييمات المرتفعة.

طباعة