16 مليار دولار التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات واليابان

وفد إماراتي يشارك في «معرض طوكيو الدولي»

الوفد ضم 33 من رجال وسيدات الأعمال المهتمين بالسوق اليابانية. من المصدر

اختتمت وزارة الاقتصاد، ممثلة في إدارة الترويج التجاري، زيارة وفد رسمي وتجاري من دولة الإمارات إلى اليابان، يضم أكثر من 33 من رجال وسيدات الأعمال المهتمين بالسوق اليابانية، وذلك لحضور فعاليات «معرض طوكيو الدولي»، الذي يغطي أكثر من 30 قطاعاً حيوياً، من أبرزها الدورة الـ87 لمعرض طوكيو الدولي للهدايا، والدورة الـ59 للمعرض الدولي للحوافز، ومعرض المنتجات الصحية والتجميلية، ومعرض المنتجات الغذائية والمطاعم.

وأفادت الوزارة بأنه وفقاً لبيانات عام 2017، فإن اليابان تعد سادس أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات عالمياً، ورابع أكبر مصدر لها، وفي المرتبة 15 من حيث الدول المستوردة من الإمارات، فيما وصل إجمالي حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين خلال العام نفسه إلى نحو 16 مليار دولار.

وأكد سفير الدولة لدى اليابان، خالد عمران العامري، في كلمته خلال جلسة حوارية في مقر سفارة الدولة بطوكيو، أن اليابان تعد شريكاً اقتصادياً مهماً لدولة الإمارات، مؤكداً حرص الدولة على زيادة الفرص التنموية المتبادلة التي تخدم الأجندة الاقتصادية للبلدين. وأضاف أن المشاركة المهمة لسيدات الأعمال في وفد الدولة تعد خطوة مهمة في تمكين المرأة في القطاع الاقتصادي، ودعم قدرتها على النفاذ إلى الوجهات الاقتصادية الحيوية في العالم، ومن أبرزها اليابان، مشيراً إلى اهتمام الدولة بدعم وصول صادرات دولة الإمارات إلى الأسواق اليابانية، ولاسيما بالتجارة غير النفطية والمنتجات والخدمات المتعلقة بالقطاعات المستدامة وذات القيمة المضافة.

بدوره، قال مدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد، محمد ناصر حمدان الزعابي، إن «معرض طوكيو الدولي» يمثل مكاناً بارزاً للأعمال التجارية، إذ يشارك فيه أكثر من 4000 شركة يابانية عارضة، فضلاً عن شركات أجنبية من 40 دولة، ويتوقع أن يصل عدد زواره العام الجاري إلى 300 ألف زائر، ما يجعل منه منصة حيوية يجتمع فيها أصحاب الأعمال والموارد والمعلومات، ويتيح الفرصة أمام القطاع الخاص بدولة الإمارات لمقابلة الشركاء المحتملين، والاطلاع على أحدث اتجاهات الأسواق، والاستفادة من الأفكار الجديدة وتبادل الخبرات، مشيراً إلى أن وفد الدولة أجرى خلال فعاليات الزيارة 150 لقاء عمل مع ممثلين لشركات يابانية وعالمية من مختلف القطاعات.

طباعة