240 مليون درهم الاستثمار بسلاسل التوريد في «منطقة محمد بن راشد للطيران»

قال المدير التنفيذي لمشروع منطقة محمد بن راشد للطيران، طحنون سيف، إن حجم الاستثمار في منشآت سلاسل التوريد والصيانة في منطقة محمد بن راشد للطيران، وصل إلى نحو 240 مليون درهم حتى الآن، لافتاً إلى أن المنطقة توفر حلولاً مختلفة للشركات، منها مبان جاهزة بأحجام مختلفة، ومن المتوقع أن تكون جاهزة للتأجير خلال شهر من الآن.

وأضاف في تصريحات صحافية، على هامش فعاليات «معرض التجهيزات الداخلية للطائرات في الشرق الأوسط»، و«معرض الشرق الأوسط لصيانة وإصلاح وتجديد الطائرات» في مركز دبي التجاري العالمي، أمس، أن المنطقة تضم ست شركات كبرى متخصصة بصيانة وتصليح الطائرات، وهناك مفاوضات لاستقطاب شركات جديدة. وأكد أنه تم الانتهاء من المخطط الرئيس لمشروع «مدينة محمد بن راشد للطيران»، لافتاً إلى أن حجم الاستثمار فيها يبلغ نحو 17 مليار درهم، موزعاً بين القطاعين الحكومي والخاص.

وأوضح أن المنطقة تلعب دوراً محورياً في تطوير بيئة طيران شاملة، تلبي جميع الاحتياجات المرتبطة بقطاع الطيران، بما في ذلك الصيانة والتصليح والتجديد.

وتوقع سيف أن يصل حجم حركة الطيران الخاص إلى 19 ألف حركة في عام 2020، بالتزامن مع «إكسبو 2020»، مشيراً إلى وجود خمسة مشغلين للطيران الخاص، منهم ثلاثة مشغلين داخل المبنى المخصص لعمليات الطيران الخاص. إلى ذلك، أشار تقرير صدر عن شركة «بوينغ» الأميركية خلال المعرض، إلى أن منطقة الشرق الأوسط ستحتاج لخدمات طيران بقيمة تصل إلى 745 مليار دولار خلال الأعوام الـ20 المقبلة، وصولاً إلى عام 2037، لمواكبة الحركة المتنامية للسفر الجوي والشحن في المنطقة.

وأضاف أن هذه الاستثمارات ستكون مدفوعة إلى حد كبير بالطلب على نحو 3000 طائرة تجارية جديدة في المنطقة خلال الـ20 سنة المقبلة، أي أكثر من ثلاثة أضعاف حجم الأسطول الحالي.


6

شركات متخصصة بصيانة

وتصليح الطائرات في

منطقة محمد بن راشد

للطيران.

طباعة