تقنية مدمجة تسمح بالتحوّل من مشغل إلى آخر دون الحاجة إلى استبدال الشريحة العادية

«اتصالات» و«دو» تتيحان استبدال شريحة SIM العادية بخدمة eSIM الجديدة

يمكن للمتعاملين الحاليين تبديل شريحة SIM العادية بـeSIM بأسعار الشريحة التقليدية. غيتي

أكدت «مجموعة اتصالات»، و«دو» التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، وجود إقبال كبير من المشتركين على استخدام خدمة وشريحة «إي سيم» eSIM الجديدة أو «الشريحة الإلكترونية». وأشارتا إلى أن دولة الإمارات تُعد الأولى إقليمياً في إطلاق الخدمة التي تتيح للمتعاملين إضافة، أو إزالة، أو تفعيل أرقام الهواتف الجديدة بشكل مباشر من «إعدادات» الجهاز.

وأوضحتا أنه يمكن للمتعاملين الحاليين تبديل شريحة SIM العادية بشريحة eSIM المدمجة مسبقاً في الجهاز، بأسعار الشريحة التقليدية، مع عروض ترويجية مجاناً لتجربة الخدمة الجديدة.

وتعتبر «إي سيم» أو «الشريحة الإلكترونية» تقنية جديدة طرحتها شركة «أبل» الأميركية، وتتيح للمستخدم التحوّل من مشغل إلى آخر على المستويين المحلي والدولي دون الحاجة إلى استبدال الشريحة.

وكانت «الإمارات اليوم» تلقت استفسارات عدة من متعاملين مع خدمات «اتصالات» و«دو» بشأن الخدمة الجديدة، والمزايا الخاصة بها، وطرق عملها.

«مجموعة اتصالات»

وتفصيلاً، أكدت شركة «مجموعة اتصالات» أن جميع الخدمات والتعرفات الخاصة بالمستهلك، ستعمل عبر خدمة «إي سيم» eSIM الجديدة، وذلك في حالة استبدال المستهلك شريحة SIM بخدمة eSIM التي تعمل كذلك على جهاز «آي فون» أثناء التجوال.

وأوضحت «اتصالات» أن خدمة eSIM تختلف عن شريحة SIM العادية، في أنه يمكن للمشترك في خدمة eSIM إضافة، أو إزالة، أو تفعيل أرقام الهواتف بشكل مباشر من «إعدادات» الجهاز.

وأكدت أنها ستعمل على توفير الخدمة الجديدة في حال توافرها على أية أجهزة جديدة ستطرح مستقبلاً، لافتة إلى أن خدمة eSIM تتوافر حالياً على الأجهزة الجديدة من «أبل ووتش»، و«Apple Watch Series 4»، و«Apple Watch Series 3»، و«iPhone XR, XS, XS MAX»، فضلاً عن «iPad PRO».

ولفتت «اتصالات» إلى أن الخدمة الجديدة تتوافر بأسعار الشريحة التقليدية الحالية نفسها، دون أي تغيير، أي بقيمة 75 درهماً لخط «واصل»، و125 درهماً للخط العامل بنظام الفاتورة الشهرية.

إقبال كبير

وذكرت «اتصالات» أن هناك إقبالاً كبيراً من المشتركين على استخدام eSIM، في وقت تعد فيه الإمارات الأولى إقليمياً في إطلاق الخدمة، كما تُعد من أوائل دول العالم في إطلاقها عبر «اتصالات»، لافتة إلى أنها طرحت الخدمة في مايو 2018 على ساعات «أبل ووتش» Apple Watch، وتبعتها بإطلاق الخدمة على أجهزة «iPhone XR, XS, XS MAX» في أكتوبر 2018، لتحقق نجاحاً وإقبالاً كبيراً من قبل المشتركين.

وأوضحت أن خدمة eSIM تعمل على أجهزة «آي فون» كحساب رئيس مستقل، كما تعمل على أجهزة «أبل ووتش» كحساب ثانوي مرتبط بحساب المشترك الرئيس، مع ضرورة إقران الساعة بهاتف «آي فون» مقابل إيجار شهري قدره 25 درهماً.

وتابعت: «كعرض ترويجي، سيحصل المشتركون في هذه الخدمة حتى 26 مارس المقبل، على اشتراك مجاني لأول ستة أشهر، ليتمكنوا من الاستمتاع بالخدمة وتجربة مزاياها».

مزايا متعددة

من جانبها، قالت «دو» التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، إن الشريحة المدمجة توفر مزايا عدة للمتعاملين، بما في ذلك تجربة استخدام سلسة وبسيطة، واختصار الوقت المطلوب للاتصال بالشبكة، وعملية معالجة مبسطة عموماً، وخدمة أكثر موثوقية كونها مدمجة مسبقاً في الجهاز.

وأضافت أن الشريحة الجديدة ذات فائدة كبيرة بالنظر إلى أن العديد من الأفراد والمؤسسات يعتمدون حالياً على أجهزة متعددة في إنجاز مهامهم اليومية.

وأوضحت «دو» أنه إذا كان لدى المشترك شرائح SIM عدة من مشغّل واحد أو أكثر، فإنه يمكنه تخزين جميع هذه الشرائح في الهاتف مع خدمة eSIM، وفي حال كان لدى المشترك شريحة SIM من «دو»، ويسافر من حين إلى آخر، ولديه شريحة من مشغّل في دولة أخرى يدعم eSIM، فإنه يمكن استخدام الشريحتين معاً.

وأكدت «دو» أن توفير eSIM يسهم في تسريع نمو تقنيات «إنترنت الأشياء» وخدمات الاتصال من آلة إلى آلة عبر القطاعات كافة، من خلال توفير معيار قياسي للخدمات التي تقدمها الشريحة عن بُعد.

ولفتت إلى أنها طرحت أخيراً الخدمة تجارياً للمتعاملين عبر توفير الشريحة المدمجة eSIM على هواتف iPhone XS، وiPhone XS Max، وiPhone XR، مشيرة إلى أنه أصبح بإمكان المستخدمين تفعيل باقة خلوية إضافية، ما يجعل من السهل عليهم استخدام رقمين مختلفين، أو باقتين منفصلتين للصوت والبيانات على جهاز واحد.

وتابعت «دو»: «يمكن للمتعاملين الحاليين تبديل شريحة SIM العادية إلى eSIM، بينما يستطيع المتعاملون الجدد الحصول على eSIM جديدة، كما يمكن استخدام شريحتي SIM وeSIM في وقت واحد عند الاشتراك في خدمة الشريحة المتعددة أو ما يعرف بـ(مالتي سيم)، وفي حال عدم استخدام الخدمة فإنه يمكن استخدام آخر شريحة فعّلها المستهلك».

وذكرت «دو» أن بطاقة eSIM تأتي مع رسم يدفع مرة واحدة يبلغ 20 درهماً عند تبديل البطاقة العادية، أو 55 درهماً عند الاشتراك في خط دفع مسبق جديد، أو في خط دفع آجل جديد.

وشدّدت «دو» على أنها تسعى إلى مواصلة الابتكار بتطوير محفظة خدماتها، لتعزيز أسلوب حياة المشتركين، وتلبية متطلباتهم بالاعتماد على أحدث التقنيات، لافتة إلى أن «ساعة أبل» غير متوافرة حالياً في قائمة الأجهزة التي تدعم بطاقة eSIM أثناء الفترة الحالية، الا أنها تعمل على إتاحة ذلك في أقرب وقت ممكن.

شريحة eSIM

تعتبر eSIM شريحة اتصال مثبتة (Embedded) داخل اللوحة الأم للهاتف أو الأجهزة الذكية عموماً، ولا يمكن إزالتها، ولها وظيفة الشريحة التقليدية نفسها.

ومن مميزاتها أنه يمكن لها استيعاب أرقام شرائح هواتف متعددة على الجهاز نفسه، دون الحاجة إلى حمل شرائح SIM تقليدية. كما أن مستخدم هذه الشريحة لا يحتاج إلى مساحات إضافية لوضع الشريحة الاعتيادية، وتقي المستخدم من خطر تعرض الشريحة العادية والجهاز لضرر، فضلاً عن مخاطر فقدان أو تلف شرائح الاتصال التقليدية، وضياع أرقام الاتصال المخزنة بها.

طباعة