فنادق ووكالات سفر: دبي مقبلة على موسم سياحي نشط بدءاً من الشهر المقبل - الإمارات اليوم

ارتفاع معدل الحجوزات المؤكدة للربع الأخير من 2018 مقارنة بالعام الماضي

فنادق ووكالات سفر: دبي مقبلة على موسم سياحي نشط بدءاً من الشهر المقبل

صورة

قال مديرون وعاملون في وكالات للسفر ومنشآت ضيافة، إن دبي مقبلة على موسم سياحي نشط، اعتباراً من شهر أكتوبر المقبل وفقاً للمؤشرات الأولية للحجوزات السياحية والفندقية.

وذكروا لـ«الإمارات اليوم»، أن وتيرة السياحة الترفيهية ترتفع بمعدلات أكبر في الفترة المقبلة، إلى جانب موسم سياحة الأعمال والمؤتمرات العالمية التي تنعقد في دبي سنوياً، مشيرين إلى أن الإمارة تعزز باستمرار من مكاسبها السياحية عالمياً في ظل جودة خدماتها ومرافقها السياحية، إلى جانب سهولة الربط الجوي كوجهة تقع بين الغرب والشرق.

عطلة الصيف

وتفصيلاً، قال نائب الرئيس للمبيعات في «فنادق روتانا»، ديكلان هارلي: «مع انقضاء عطلة الصيف ونهاية الربع الثالث من عام 2018، نتوقع أن يشهد قطاع السياحة نمواً ملحوظاً، وأن يحقق أداءً إيجابياً على جميع المقاييس خلال الربع الأخير من هذا العام، وذلك بالتزامن مع ازدياد حركة قطاعي الأعمال والترفيه خلال الفترة المقبلة، ولا سيما بعد إطلاق وجهاتٍ سياحية وترفيهية جديدة».

وأضاف: «بحسب المؤشرات، فإننا نتوقع أن تزيد نسبة معدل نسب الإشغال على 80% في مختلف (فنادق روتانا) بدولة الإمارات، مع ازدياد عدد زوّار الدولة وارتفاع الطلب على الفنادق بصورة عامة. ومن المتوقع أن تحافظ الأسواق الرئيسة كألمانيا والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية وروسيا والصين على تصنيفها كإحدى أهم الأسواق الرائدة التي يأتي منها معظم السياح لزيارة الدولة وقضاء العطلات فيها».

إلى ذلك، قال المدير العام لفندق «غراند حياة»، فتحي خوجلي: «نتوقع موسماً نشطاً للسياحة في دبي، مع بدء حركة المعارض والمؤتمرات الدولية التي تستضيفها الإمارة سنوياً»، مشيراً إلى أن «السياحة الترفيهية تلعب دوراً بارزاً في معدلات التدفق السياحي إلى الإمارة». وأضاف خوجلي أن «معدلات الحجوزات المؤكدة للأشهر المقبلة، أكبر مقارنة بالعام الماضي، وهذا مؤشر جيد للغاية»، لافتاً إلى أن «دبي تواصل ابتكار منتجات سياحية جديدة وتعزيز موقعها على خريطة السياحة الدولية، مستفيدة من جودة منتجاتها وسهولة الوصول إليها باعتبارها أحد أكبر مطارات العالم ارتباطاً بالعالم الخارجي من حيث الرحلات الجوية».

زيادة الحجوزات

في سياق متصل، قال المدير العام لفندق «تماني مارينا»، وليد العوا: «هناك زيادة في معدل الحجوزات حالياً مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي»، مشيراً إلى أن «الحجوزات المؤكدة لشهر أكتوبر في مستويات مرتفعة».

وأضاف: «خلال الربع الأخير من العام الجاري، نتوقع أن يراوح معدل الإشغال الفندقي بين 90 و95% وهو يعتبر من المعدلات المرتفعة»، مشيراً إلى أن «الموسم السياحي في دبي يبدأ في شهر أكتوبر المقبل وتزداد وتيرة تدفق الزوار بنسب أكبر في شهر نوفمبر».

وأوضح العوا، أن «حركة الحجوزات قادمة من الأسواق التقليدية والناشئة الجديدة»، لافتاً إلى أنه «إلى جانب سياحة المؤتمرات والفعاليات نشهد زيادة متواصلة لسياحة العائلات إلى دبي، خصوصاً في الفنادق الصديقة لمتطلبات العائلات، كما أن وتيرة السياحة الترفيهية ترتفع بنسب أكبر في الفترة المقبلة».

بدوره، قال المدير العام لشركة «سكاي لاين للسياحة والسفر»، سامر عشا، إن «مستويات الإقبال السياحي في دبي مرتفعة خلال الموسم الجديد»، مشيراً إلى أنه «مع تراجع أسعار الغرف الفندقية في ظل زيادة المعروض الجديد الذي دخل السوق، فإن المزيد من السياح يرغبون في قضاء إجازات بدبي، فضلاً عن أن سياحة الترفيه، مع تنوّع وجهات الجذب إلى جانب سياحة الأعمال والمؤتمرات، تلعب دوراً كبيراً في تنشيط الموسم».

وأضاف عشا، أن «الربط الجوي في مطار دبي الدولي والرحلات المباشرة التي تسيرها الناقلات الوطنية، فضلاً عن تنوع خيارات السفر في ظل الشراكة بين (طيران الإمارات) و(فلاي دبي) ينعكس عموماً على تعزيز موقع الإمارة كوجهة يسهل الوصول إليها من مختلف المدن والمحطات العالمية»، مشيراً إلى أنه «مع ازدياد الطلب السياحي يلجأ بعض شركات الطيران أو وكالات سفر إلى تشغيل رحلات إضافية من بعض المحطات».

الغرف الفندقية

في السياق نفسه، قال المدير العام لوكالة «الفيصل للسفريات والسياحة»، ياسين دياب، إن «متوسط أسعار الغرف الفندقية انعكس إيجاباً على جاذبية المنتج السياحي لشرائح أوسع من الزوار الدوليين»، مشيراً إلى أن «دبي ستشهد معدلات تدفق سياحي مرتفعة بدءاً من شهر أكتوبر المقبل».

ولفت دياب إلى أن «دبي تواصل تعزيز جاذبية منتجها السياحي للزوار الدوليين، مع إضافتها للعديد من وجهات الترفيه إلى جانب الأنشطة والفعاليات التي تستضيفها سنوياً».

وقال المدير العام لشركة «بالحصا» للسياحة، ناروز سركيس، إن «معدل الحجوزات المستقبلية للموسم الجاري أكبر مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وهذا مؤشر جيد»، مشيراً إلى أن «سياحة المؤتمرات تلعب دوراً بارزاً في حركة الحجوزات المؤكدة للفترة الحالية».

وتوقع سركيس، أن «تستحوذ دبي على حصة جيدة من حركة الحجوزات القادمة من السوقين الصينية واليابانية».

وذكر أن «معدلات التدفق مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالعروض والأسعار التي تطرحها المنشآت الفندقية وهذه مهمة للغاية، خصوصاً مع بروز بعض الوجهات الأخرى التي تقدم أسعاراً مغرية»، مشيراً إلى أن «الفنادق العاملة في دبي انتبهت إلى هذه النقطة، وهي تبدي حالياً مرونة كبيرة في الأسعار التي تطرحها لاستقطاب أكبر عدد من الحجوزات المحتملة».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «ألفا تورز» السياحية، غسان العريضي، إن «معدل الحجوزات من السوق الروسية إلى دبي خلال الموسم السياحي الجديد أفضل مقارنة بالعام الماضي»، متوقعاً أن «تشهد دبي موسماً نشطاً للسياحة الروسية وبمعدل نمو من خانتين».

وأضاف العريضي أن «روسيا ضمن قائمة أكبر 10 أسواق تصدر الزوّار إلى دبي وشهدت معدلات نمو مرتفعة للغاية، حيث استقبلت دبي نحو 530 ألف زائر من روسيا بنمو 121% خلال العام الماضي، فيما وصلت نسبة النمو إلى 74% خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي»، متوقعاً في الوقت نفسه «حركة كبيرة من السوق الصينية».

طباعة