الإمارة تحولت من مقصد شتوي إلى وجهة تشهد طلباً مستمراً

شركات سياحة: دبي تجتذب سياحاً من أســواق جديدة

ربط مطار دبي بخطوط طيران مباشرة إلى مختلف الوجهات عزّز جاذبية الإمارة للسياحة والأعمال. تصوير: باتريك كاستيلو

أفادت شركات سياحة وسفر، أن دبي سجلت نمواً كبيراً في أعداد السياح من أسواق جديدة في الصين، اليابان، بلجيكا، هولندا، النمسا، إسبانيا، البرتغال، ووجهات في أميركا الجنوبية، لافتة إلى أن نحو 80٪ من السياح كانوا يقصدونها باعتبارهاً مقصداً سياحياً شتوياً، إلا أن المعادلة تغيرت في ظل الجاذبية السياحية للإمارة.

وسجل السياح من الصين نمواً بنسبة وصلت إلى 30٪، ومن الدول الاسكندنافية 11٪ خلال ،2010 ومن بلجيكا وهولندا والنمسا بنسبة 14٪.

بدورها، أفادت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، بأن هناك 18 مكتباً تمثيلياً للدائرة خارج الدولة، تروج لدبي سياحياً، وتقدم دراسات دورية عن حالة الأسواق التي تعمل فيها.

أسواق جديدة

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لشركة «سكاي ماكس»، خالد سامي، إن «دبي شهدت نمواً كبيراً في أعداد السياح من أسواق جديدة»، موضحاً أن «قطاع الإجازات، خصوصاً الفاخرة، بات يشكل نسبة كبيرة من إجمالي قطاعات السياحة الأخرى في دبي».

وأضاف أن «80٪ من السياح خلال الفترة الماضية، كانوا يقصدون دبي باعتبارها مقصداً سياحياً شتوياً، إلا أن المعادلة تغيرت إلى درجة كبيرة في ظل وجود معالم وبرامج سياحية جاذبة».

وأوضح أن«الشركة تسجل منذ فترة نمواً سنوياً في أعداد سياح من إيطاليا بنسبة 120٪، ومن بلجيكيا، هولندا، والنمسا بنسبة 14٪، ومن أسواق أوروبا الشرقية بنسبة تراوح بين 3 و5٪، ومن الصين بنسبة تراوح بين 8 و10٪».

من جانبه، قال المدير العام لشركة «سكاي لاين للسياحة والسفر»، سامر عشا، إن «الصين واليابان وإسبانيا أسواق جديدة بدأت تجتذبها دبي خلال الفترة الأخيرة»، لافتاً إلى ارتفاع نسبة السياح من أميركا الجنوبية أخيراً.

إلى ذلك، اتفق المدير التنفيذي لشركة «ألفا تورز» غسان العريضي، مع سامي وعشا، في أن الإمارة شهدت خلال وقت قصير نمواً في أعداد سياح من أسواق تعد غير تقليدية، مثل دول أميركا الجنوبية والدول الاسكندنافية، فضلاً عن الصين، البرتغال، وإسبانيا.

وأوضح أن «الدول الاسكندنافية سجلت نمواً بنسبة 11٪ في أعداد السياح إلى دبي، فيما سجلت الصين نمواً بنحو 30٪ خلال عام ،2010 كما شهدت أسواق إفريقيا الوسطى خلال الأعوام الأخيرة طلباً كبيراً على سياحة التسوق.

وأشار إلى أن تحول مطار دبي إلى نقطة مركزية للنقل الجوي تربط بين مختلف الوجهات العالمية، فضلاً عن الوجهات الجديدة التي تضيفها «طيران الإمارات» إلى شبكتها الواسعة، لعب دوراً محورياً لدخول أسواق جديدة إلى الإمارة.

وفي السياق ذاته، قال المدير التنفيذي لقطاع سياحة الأعمال في دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، حمد بن مجرن، إن «هناك 18 مكتباً تمثيلياً للدائرة في مختلف الأقاليم العالمية، تعمل على برامج ترويجية للسياحة في دبي، في الأسواق التي تعمل منها».

وأضاف أن «سهولة الوصول إلى دبي، والموقع الاستراتيجي للإمارة بين القارات، فضلاً عن ربط مطار دبي بخطوط طيران مباشرة إلى مختلف الوجهات، أسهمت بشكل كبير في تعزيز جاذبية الإمارة للسياحة والأعمال».

نزلاء الفنادق

وفقاً لإحصاءات الدائرة، بلغ عدد نزلاء المنشآت الفندقية في دبي، من آسيا خلال النصف الأول من عام ،2010 نحو مليون و59 ألفاً، بنسبة نمو تبلغ 17٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام .2009 فيما بلغ عدد النزلاء من أوروبا نحو مليون و254 ألفاً، بزيادة قدرها 3٪. ووصل عددهم من الأميركتين 334 ألفاً و984 نزيًلا، بزيادة قدرها 7٪. وبلغ عدد النزلاء من أستراليا والباسفيك 100 ألف و77 نزيلاً، في حين لم يحدث تغيير في عدد النزلاء الأفارقة الذي بلغ 216 ألفاً و626 نزيلاً. وتصدرت المملكة المتحدة القائمة من حيث أهم السواق السياحية لدبي، إذ بلغ عدد النزلاء منها 382 ألفاً و356 نزيلاً، تلتها السعودية في المركز الأول عربياً، بعدد 227 ألفاً و382 نزيلاً .

وبلغ عدد النزلاء العرب نحو مليون و216 ألفاً، بزيادة قدرها 10٪ عن الفترة نفسها من عام .2009

وخلال الأشهر التسعة الأولى من عام ،2010 بلغ عدد نزلاء المنشآت الفندقية في دبي نحو ستة ملايين نزيل، بزيادة قدرها 6٪، أمضوا نحو 18.7 مليون ليلة سياحية، بنمو 14٪، مقارنة بالفترة نفسها من عام .2009 وجاوزت العائدات الفندقية في الفترة ذاتها 9.2 مليارات درهم، فيما حققت فنادق الإمارة نسب إشغال بلغت 71٪ في عام ،2010 لتتصدر دول المنطقة من حيث عدد الغرف الفندقية والمنشآت السياحية. وحلت الدولة في المرتبة الرابعة عالمياً ضمن فئة «أفضل المنتجعات السياحية والإقامة الفندقية»، وفقاً لتصنيف مؤسسة «فيوتشر براند» للمؤشرات الفرعية لعلامات الدول خلال العام الماضي.

طباعة