وزير بريطاني: العالم يواجه أسوأ ركود في أكثر من 100 عام

حذر وزير بارز في حكومة رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون من ان العالم يواجه اسوأ ركود في أكثر من 100 عام ويفوق حتى الكساد الكبير الذي حدث في عقد الثلاثينيات من القرن الماضي.

وفي أكثر التوقعات تشاؤما التي تصدر عن وزير بالحكومة البريطانية قال ايد بولز وزير الطفولة والمدارس والاسرة ان اثار وطأة التباطؤ الاقتصادي قد تستمر 15 عاما. وأبلغ بولز اعضاء من حزبه العمال الحاكم في مؤتمر في مطلع الاسبوع في شمال انجلترا "هذه أحداث مزلزلة ستغير المشهد السياسي".

واضاف قائلا "هذه أزمة مالية أكثر حدة وأكثر خطورة من تلك التي حدثت في ثلاثينيات القرن العشرين.... الاقتصاد سيحدد سياساتنا في هذه المنطقة وفي بريطانيا في الاعوام الخمسة او العشرة القادمة بل ربما الاعوام الخمسة عشر القادمة."

وأذاع مكتب بولز، الذي يعتبره الكثيرون حليفا مقربا لبراون في مجلس الوزراء، مقتطفات من كلمته ليل الاثنين. وقال مسؤولون بالحكومة ان تعليقات بولز منسجمة مع تصريحات سابقة صدرت بشكل متكرر عن براون ووزير ماليته.

وقال متحدث باسم بولز "الطبيعة العالمية غير المسبوقة لهذه الازمة واثارها على القطاع المالي العالمي يجعلها تؤثر على كل الاقتصادات في العالم."

وسقطت بريطانيا في الركود في نهاية العام الماضي مع انكماش اقتصادها بنسبة 1.5 في المئة في الاشهر الثلاثة الاخيرة من 2008 وهو أكبر تراجع منذ 1980 .

طباعة