الأتربة تغطي عربات الـ"توك توك" والحافلات السياحية في تايلاند

تقف المئات من عربات الـ"توك توك" والحافلات السياحية التي غطتها الأتربة وخيوط العنكبوت في ساحات الانتظار، فيما رست القوارب ساكنة على الساحل في أنحاء العاصمة التايلاندية، بانكوك، مع تراجع الطلب عليها بفعل جائحة "كورونا" وقلة عدد السائحين الأجانب.

وتبدأ احتفالات العام القمري الجديد يوم الجمعة، وهي فترة تشهد عادة زيادة في إنفاق التايلانديين وتدفقا للزائرين من الصين وبقية أنحاء آسيا.

لكن الجائحة قلبت أحوال شركات النقل التايلاندية رأسا على عقب، حيث جعلت الكثير من السائقين والملاك يكافحون لتغطية نفقاتهم، فيما تنبأ مسح بأن الإنفاق في عطلة العام القمري الجديد سيشهد أكبر تراجع في 13 عاما.

وقال مالك ساحة انتظار، كرايساك كولكياتبراسرت، إن "عربات الـ(توك توك) تلك متوقفة منذ عام، يمكنك رؤيتها جميعا مغطاة بالغبار".

وفي الوقت الراهن، يؤجر كولكياتبراسرت أقل من 10 عربات يوميا، مقارنة مع أكثر من 100 في الماضي وذلك على الرغم من أنه خفّض الإيجارات.

وأضاف "سأتابع الوضع عاما آخر، إذا لم يتحسن الحال سأضطر للإغلاق".

وفي ساحة انتظار أخرى في بانكوك، توقفت الحافلات السياحية في صفوف طويلة وكانت خالية من ركابها السائحين.

وقال رئيس اتحاد مشغلي وسائل النقل في تايلاند، واسوتشت سوفونساتين، إن نحو 10% فقط من 40 ألف حافلة سياحية في تايلاند
لاتزال في الخدمة.

وينطبق هذا الأمر على الكثير من القوارب والعبّارات السياحية.

 

طباعة