ارتفاع الأسهم يحد من مكاسب المعدن الأصفر

توقعات قاتمة للاقتصاد الأميركي وتأثر الدولار يدعمان صعود الذهب

الذهب صعد 0.3% إلى 1947.83 دولاراً للأوقية. ■ أرشيفية

ارتفعت أسعار الذهب أمس، بعد أن عززت بيانات قاتمة لطلبات إعانة البطالة الأميركية المخاوف من تعافٍ أبطأ من الأزمة الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا، مما أثر سلباً على الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية.

وصعد الذهب في التعاملات الفورية 0.3% إلى 1947.83 دولاراً للأوقية (الأونصة). وارتفع الذهب 0.2% منذ بداية الأسبوع الماضي، بعد أن هوى 4.5% في الأسبوع المنتهي في 14 أغسطس، وهو أسوأ أداء أسبوعي في خمسة أسابيع.

كما ارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.5% إلى 1956.1 دولاراً.

وقال الخبير الاقتصادي لدى بنك أستراليا الوطني، جون شارما: «تدهور بيانات سوق العمل الأميركية، وانخفاض عوائد السندات واستمرار التوتر الجيوسياسي، مستمرة في دعم الذهب».

وأضاف: «نتوقع تداول الذهب بين 1920 و1980 دولاراً في الأمد القريب»، موضحاً أن عوامل مثل زيادة الإقبال على المخاطرة وإحراز تقدم في التوصل للقاح لفيروس كورونا قد تضغط على الطلب.

وأدى ارتفاع في «وول ستريت» تغذيه أسهم التكنولوجيا إلى دفع الأسواق الآسيوية للصعود أمس، مما حد من مكاسب المعدن الأصفر.

وأظهرت بيانات أول من أمس، أن عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة ارتفع على نحو غير متوقع ليتجاوز المليون في انتكاسة لسوق العمل الأميركية المكروبة بفعل جائحة «كورونا».

ودفع هذا مؤشر الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية البالغ أجلها 10 سنوات إلى الانخفاض، مما يضفي جاذبية على الذهب كاستثمار لحائزي بقية العملات.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربحت الفضة 0.6% إلى 27.4 دولاراً للأوقية وتتأهب لارتفاع أسبوعي بنحو 3.8%.

وصعد البلاتين 0.6% إلى 922.77 دولاراً، بينما تراجع البلاديوم 0.5% إلى 2170.53 دولاراً.

طباعة