النفط سيظل تحت ضغط في 2020 بسبب تخمة يغذيها تباطؤ الطلب

    أظهر استطلاع، أمس، قبيل محادثات بخصوص سياسة الإنتاج بين «أوبك» وحلفائها، الأسبوع الجاري، أن أسعار النفط ستظل تحت ضغط في 2020، إذ تؤثر مخاوف النمو على الطلب، وتدعم حدوث تخمة في المعروض من الخام.

    ويتوقع الاستطلاع الذي شمل 42 اقتصادياً ومحللاً بلوغ متوسط سعر خام «برنت» 62.5 دولاراً للبرميل العام المقبل، دون تغير يذكر عن توقع الشهر الماضي البالغ 62.38 دولاراً، والذي كان الأدنى لعام 2020 في نحو عامين.

    ومنذ بداية العام، بلغ متوسط سعر الخام القياسي نحو 64 دولاراً للبرميل.

    وقال المحلل لدى «إل.بي.بي.دبليو»، فرنك شالنبرجر: «هناك ببساطة الكثير جداً من النفط في السوق».

    وهذا الشهر، قالت وكالة الطاقة الدولية إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها سيواجهون منافسة شرسة في 2020، متوقعة زيادة في نمو المعروض من خارج المنظمة العام المقبل.

    وقدر المحللون نمو الطلب بين 800 ألف و1.4 مليون برميل يومياً العام المقبل. وفي حين قال معظم المشاركين في الاستطلاع إن من المرجح أن تبقي «أوبك» وحلفاؤها على تخفيضات الإنتاج، فإنهم لا يتوقعون تخفيضات أعمق.

    وتتعرض أسعار «برنت» لضغوط بفعل المخاوف حيال تباطؤ النمو العالمي، الذي يتفاقم بفعل النزاع التجاري الأميركي الصيني. وتراجعت الأسعار نحو 12% عن ذروة نحو أربعة أشهر التي بلغتها في سبتمبر الماضي.

    لكن توقعات 2020 لخام غرب تكساس الوسيط ارتفعت إلى 57.3 دولاراً للبرميل من 56.98 دولاراً في أكتوبر الماضي.

    وقال المحللون إنه في الوقت الذي سيظل فيه إنتاج الولايات المتحدة مرتفعاً، فإن إنتاج النفط الصخري في المجمل قد يفقد بعض الزخم.

    طباعة