الدولار يستقر مع عزوف عن العملات المرتفعة المخاطر

تلقّى الدولار دعماً في مواجهة العملات المناظرة، من بيانات اقتصادية أميركية متفائلة أمس، ما أوقف عمليات بيع للعملة الأميركية جرت في الآونة الأخيرة، بينما عززت البيانات عملات آسيوية، في الوقت الذي خفف فيه مستثمرون نظرتهم التشاؤمية في الآونة الأخيرة تجاه الاقتصاد العالمي.

وتشير مسوح منفصلة إلى أن أكبر اقتصاد في العالم، في وضع أفضل مقارنة مع ما كان يخشاه المستثمرون، إذ تسارع نشاط قطاع الخدمات الأميركي في أغسطس 2019، وعزز أرباب الوظائف في القطاع الخاص التوظيف بما يتجاوز التوقعات.

وأسهم ذلك في عزوف عام عن المخاطرة في أسواق العملة والسندات والأسهم، غذّته أنباء عن استئناف المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين الشهر المقبل. وأبقت البيانات، الدولار مستقراً مقابل معظم العملات الرئيسة.

بدوره، سجل الجنيه الإسترليني أفضل أداء أسبوعي منذ مايو 2019، مرتفعاً نحو 1.4% مقابل الدولار في الوقت الذي بدا فيه أن البرلمان يدفع بريطانيا بعيداً عن حافة الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، عبر التصويت بالموافقة على تأجيل الخروج.

واستقر الإسترليني عند 1.2328 دولار، في وقت ارتفعت فيه عملات آسيوية على نحو طفيف.

وبقي الدولار الأسترالي قرب أعلى مستوى في شهر، الذي سجله أول من أمس، عند 0.6817 دولار أميركي. أما الوون الكوري الجنوبي فلامس أعلى مستوى في شهر عند 1198.4 للدولار، ثم تراجع قليلاً.

ولم يشهد مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من عملات منافسة، تغيراً يذكر عند 98.387.

بدوره، استقر اليورو عند 1.104 دولار. وصعد الين الياباني الذي يُعتبر ملاذاً آمناً، لينخفض لأدنى مستوى في شهر عند 107.22 للدولار أمس، قليلاً إلى 106.99 في مؤشر على تسلل بعض الحذر إلى السوق.

واستقر اليوان الصيني تقريباً، على الرغم من أنه يتجه صوب تحقيق أول مكسب أسبوعي في ثلاثة أسابيع.


- الجنيه الإسترليني سجل

أفضل أداء أسبوعي

منذ مايو 2019،

مرتفعاً 1.4%.

طباعة