شريط الاخبار:

صحف الأردن: أخرجنا السعودي من باب الدوحة الخلفي

مشجعة أردنية تحتفل بفوز النشامى.

احتفلت الصحف الأردنية الصادرة أمس، بالفوز التاريخي لمنتخبها الوطني على نظيره السعودي بهدف بهاء عبدالرحمن، ضمن المجموعة الثانية لنهائيات أمم آسيا المقامة حالياً في الدوحة، وبات «النشامى» على بعد نقطة من مواجهة الجولة الأخيرة أمام سورية لتكرار إنجاز نسخة الصين عام 2004 التي بلغ فيها ربع النهائي وخرج بركلات الترجيح أمام اليابان. وعنونت صحيفة «الرأي» صدر صفحاتها «خير خلف لخير سلف»، في إشارة إلى إنجاز الجيل الذهبي قبل سبعة أعوام في بكين، وقالت إن «المنتخب عرف كيف يجير نقاط المباراة لحسابه في مباراة من شأنها أن تؤهله إلى الدور الثاني، حيث سيلعب بأكثر من خيار أمام سورية من أجل تحقيق هدفه».

وكتبت «العرب اليوم» تحت عنوان «انتفاضة النشامى تطيح بالآمال السعودية»، إن «منتخب النشامى نجح في قلب التوقعات مجدداً وسجل حضوراً قوياً أمام كبار القارة الآسيوية اليابان والسعودية ليعيد ما فعله في الصين عام 2004».

وعنونت «الغد» ملحقها الرياضي «النشامى يسطرون ملحمة كروية في الدوحة»، وأضافت أن «الأردن أخرج السعودية من الباب الخلفي للنهائيات الآسيوية».

أما «الدستور» فأبرزت الفوز تحت عنوان «النشامى.. فرحة وطن». من جهتها، عبرت الصحف السورية عن حزنها بعد الخسارة أمام اليابان 1-2 قياساً بالظروف التي صبت لمصلحتهم في الشوط الثاني، عندما احتسب الحكم ضربة جزاء لـ«نسور قاسيون» رافقها طرد الحارس الياباني. وقالت «الثورة» تحت عنوان «بضربة جزاء خسـرنا أمام اليــابـان.. وأمل التعويض كبير»، إن «المنتخب السوري خسر أمام منتخب اليابان معركة ولم يخسر كل شيء، فالتعويض ممكن جداً في المباراة الأخيرة أمام الأردن، والفرصة لا تزال ممكنة وكبيرة للتأهل الى الدور الثاني»، مشيدة بالحضور الجماهيري الغفير من الجانب السوري الذي أشعر المراقبين بأن المباراة في دمشق وليست الدوحة، على حد تعبير الصحيفة.

دبي ــ الإمارات اليوم

طباعة