«باليسيد 2020».. مستويات راحة استثنائية تبرز الهوية المستقبلية لـ «هيونداي» - الإمارات اليوم

الطراز الأول في فئة السيارات الكبيرة الحجم للشركة.. ويصل الشرق الأوسط منتصف 2019

«باليسيد 2020».. مستويات راحة استثنائية تبرز الهوية المستقبلية لـ «هيونداي»

كشفت شركة «هيونداي موتور» الكورية الجنوبية، أخيراً، عن مركبتها الجديدة كلياً «باليسيد 2020»، التي تعد الطراز الأول ضمن فئة السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات الكبيرة الحجم، التي تتسع مقصورتها الداخلية لثمانية ركاب بالغين، وتبرز المركبة هوية الشركة المستقبلية، على أن تصل أسواق الشرق الأوسط منتصف عام 2019.

ويقدم الطراز الجديد مستويات راحة استثنائية، من خلال مساحات فسيحة لأرجاء المقصورة الداخلية، سواء لقائد السيارة والمرافق، أو على صعيد المساحة الرحبة التي يوفرها صفا المقاعد الثاني والثالث لركاب القسم الخلفي، إضافة إلى منطقة فسيحة لتخزين الأمتعة، مع تقنيات تتضمن المرونة من ناحية سهولة حركة الركاب.

وتتمتع «باليسيد 2020» بتصميم عصري ينبض بالقوة والجرأة، في ظل ابتعاد مصممي الصانع الكوري عن الأسلوب التقليدي، والتوجه نحو ابتكار لمسات على صعيد الهيكل الخارجي، فضلاً عن وفرة في استخدام عناصر «كروم»، وصولاً إلى خطوط جانبية مدروسة بعناية تبرز مع انحناءات مميزة، وتعطي السيارة مزيداً من عناصر الفخامة، فيما يرسخ المظهر الخلفي، الصبغة الرياضية للسيارة، بجانب إطلالتها الفسيحة، وثباتها الواضح على الطريق.

وتتكامل المواصفات الخارجية، مع مقصورة داخلية تجمع بين الإحساس بالاسترخاء وراحة الركوب، وذلك من خلال مقاعد وثيرة، والمرونة في الحركة، مع القدرة على تحريك صف المقاعد الثاني، عبر ضغطة زر واحدة، توفر دخولاً سلساً لركاب الصف الثالث.

كما حصلت المقصورة على كسوة من جلد «نابا» الفاخر، ولوح قيادة، و«كونسول» وسطي يزخر بالعديد من التقنيات المتقدمة التي تسلط الضوء على الهوية المستقبلية لـ«هيونداي»، تبرز من خلال اعتماد مفهوم «استخدام أقل للأزرار»، والمقترن مع تكنولوجيا متقدمة، ووفرة في الشاشات اللمسية، فضلاً عن شاشة عرض رأسية «HUD» تبقي السائق في حالة تركيز على الطريق، من خلال تولي الشاشة عرض المعلومات على الزجاج الأمامي للسيارة أثناء القيادة.

ويمكن للسائق كذلك التواصل والحديث مع ركاب الصفين الثاني والثالث، من خلال ضبط النظام الصوتي على خاصية «المحادثة»، كما يمكنه الاستماع للنظام الصوتي والموسيقي بصورة منفردة، من دون نقل الصوت إلى مكبرات المقاعد الخلفية، وذلك من خلال اختياره نمط «وضعية النوم»، ما يوفر مزيداً من الراحة والهدوء، خصوصاً مع وجود الأطفال خلال رحلة القيادة.

وتأتي السيارة بخيار محرك مكوّن من ست أسطوانات، يعمل بتقنية «دورة أتكنسون» ونظام «CVVT» الثنائي، وتقنية الحقن المباشر، ويتصل المحرك إلى ناقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات، ومحول عزم الدوران متعدد اللوحات، الذي يتيح للمركبة في حالة الدفع الثنائي أو نظام الدفع الرباعي، معدلات عزم تضمن تحقيق تسارع ثابت وواثق عند معدلات دوران تصل إلى 3645 دورة في الدقيقة.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة